Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

جلالة الملك محمد السادس الملك المتواضع والحاكم العادل.




جلالة  الملك محمد السادس الملك المتواضع والحاكم العادل.


ما أكثر المناسبات المباركة السعيدة التي تزخر بها بلادنا العزيزة، والتي أنعم الله بها علينا في ظل الدولة العلوية الشريفة، الوارفة الظلال، المزهرة بثمار العطاءات الخيرة، الكريمة الخصال. 
لكن أحلى هذه المناسبات وأسعدها وأجملها وأبهاها، وأخلد ذكرى وأغلاها، وأعزها على النفس، وأحبها للقلب، تبقى وحدها مناسبة عيد العرش المجيد، لأنه الرباط المقدس بين الحب والقلب والملك والشعب، رباط راسخ مكين، وعهد وثيق متين، لا ينفصم عراه مدى التاريخ وعلى مر الحقب والعصور.
وإذا كانت الذكريات والأعياد الوطنية ترمز إلى الملاحم والبطولات وتحقيق أسمى الغايات، فإن ذكرى عيد العرش المجيد توحي بالكثير لما لها من معان سامية، ولما تنفرد به من أمجاد و مواقف خالدة أعظم من أن تستوعبها الصفحات والسجلات. إنها ترمز إلى عزة المغرب وأصالته. ووحدته وسيادته التي حافظ عليها عبر القرون والأجيال مصانة مهابة. ترمز إلى الالتحام الدائم المستمر، والحب الخالص الصادق بين قائد محنك حكيم صاحب العرش المكين جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وبارك في عمره ومتعه بالصحة والعافية في الحل والترحال ، وشعب عظيم  وفي أمين شعب المغرب الطيب العنصر الكريم. هذا الالتحام الصادق والترابط الوثيق بين العرش والشعب الذي يتجلى دائما وأبدا في مختلف المناسبات، وفي شتى مواقف الشرف والبطولات.
هنيئا لمولانا جلالة الملك محمد السادس نصره الله بهذا العيد السعيد، وأدام الله هلال كل عيد، تحفظه عناية الله، وتحرسه رعايته ليبقى ذخرا لأمته الوفية، يصون أمجادها ويرعى نهضتها، ويقود خطواتها في سبيل التطور والازدهار وأعانه الله على المضي في مسيرته الموفقة، وأبقى شجرته العلوية وارفة الظلال، وسلسلته الذهبية موصولة الحلقات عبر القرون والأجيال، و احفظ قرة عينه في نجله الأمير الأمجد سيدي مولاي الحسن   و بشقيقه الامير المحبوب مولاي رشيد ، وبكافة  الأمراء الكرام دام عزهم وعلاهم اللهم احفظ العرش العلوي المجيد هذا العرش الذي جمع به الله شمل شعب وصان به كيان دولة وحفظ به دينة أمة، هذا العرش الذي ذكر التاريخ في المغرب فهو الذي سطر روائعه وملاحمه بأحرف ذهبية ناصعة، وإذا ذكرت الديموقراطية في المغرب فهو الذي أرس دعائمها على أسس متينة ثابتة، وإذا ذكرت الوطنية في المغرب فهو الذي حمل لوائها ومشعلها.
اللهم احفظ الآصرة بين الملك والشعب، واجعلها اللهم قوية لا تنحل ولا تنفصل، اللهم اجعل أمتنا متمسكة بكتابك المبين و سنة رسولك ونبيك الأمين، وثبت الإيمان في قلوبنا وقلوب المسلمين ولا تحرمنا جميعا من فضل الخشية ونعمة التقوى.
اللهم احفظ ديننا الذي هو حصننا الحصين وملاذنا الركين ومكن في قلوبنا الاستمساك بكتاب الله العزيز وسنة نبيه، فما ضل من استمسك بهما ولا تاه من استنار نبورها وسار على هديهما.
(ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، الذين آمنوا وكانوا يتقون لهم البشرى في الحياة الدنيا والآخرة، لا تبديل لكلمات الله ذلك هو الفوز العظيم).
صدق الله العظيم


تعليقات

محتويات الموضوع