Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

أكاديميون: الملك محمد الخامس طيب الله ثراه كان "بعيد النظر" مُستشرفا للمستقبل


أكاديميون: الملك محمد الخامس طيب الله ثراه كان "بعيد النظر" مُستشرفا للمستقبل

أكاديميون: الملك محمد الخامس طيب الله ثراه كان "بعيد النظر" مُستشرفا للمستقبل



وصف أكاديميون وباحثون مغاربة الملك الراحل محمد الخامس بكونه كان "حسن الثبات وبعيد النظر، ويرغب دائما في التطلع إلى المستقبل"٬ معتبرين أنه ملك وعى مبكرا بأهمية
"تفجير الطاقات النهضوية الخلاقة للمغاربة في مختلف المجالات٬ لمواجهة العراقيل التنموية والاقتصادية والتربوية التي كان يعرفها المغرب إبان عهد الحماية" .

وتطرق الباحثون، أمس الجمعة خلال الندوة العلمية الثالثة للدورة السابعة عشر لجامعة مولاي علي الشريف بتطوان، إلى أوجه الأبعاد التنموية و التدبير المؤسساتي في عهد السلطان محمد بن يوسف، ومن ذلك أنه "شجع المغاربة على التعاطي مع العلم والتربية النظامية حتى يتسع نطاق التعلم والتعليم".

وبحسب الأكاديميين، الذين تناولوا هذا الموضوع بحضور عبد الحق المريني مؤرخ المملكة والناطق الرسمي باسم القصر الملكي، ووزير الثقافة محمد الأمين الصبيحي، فإن الملك محمد الخامس عمل على تطوير الموارد البشرية لحاجة المغرب آنذاك إلى إدارة مغربية كفأة قادرة على مواجهة التحديات٬ وكذا تخليص المجتمع من التبعية الفكرية، وبناء أسس الدولة الحديثة.

وسجل الباحثون ما تميز به عهد الملك الراحل خاصة في ما يرتبط بالإنتاج التشريعي الكبير من خلال صدور ظهائر وقوانين وتشريعات مختلفة شملت مختلف المجالات الحيوية، وحددت البعد القانوني للدولة المغربية٬ وكان لها التأثير الايجابي على تطور مختلف القطاعات رغم الظرفية الصعبة التي كانت تطبع المغرب آنذاك".

وذهب الباحثون أنفسهم إلى أن جهود الملك الراحل محمد الخامس جعلت المغرب يحظى بالقدرة على بلوغ الاستقرار السياسي والمجتمعي والاقتصادي، وتحقيق الاستقلال في بعده الشمولي المعنوي والمادي".

وأفاد المشاركون في الندوة العلمية ذاتها بأن الملك الراحل كان حريصا طيلة فترة حكمه على تعزيز بناء الدولة الحديثة، والتخلص من مكامن الضعف واستشراف المستقبل، وتجسدي ذلك على أرض الواقع، بهدف إيصال البلاد إلى مصاف الرقي والتقدم.

تعليقات

محتويات الموضوع