Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

[مُشكل الصحراء المغربية.] { العودة إلى التاريخ لفهم المشكل.}


[مُشكل الصحراء المغربية.]  { العودة إلى التاريخ لفهم المشكل.}

[مُشكل الصحراء المغربية.]{ العودة إلى التاريخ لفهم المشكل.}


{الصورة لخريطة توضح أن أغلب الحدود بين الدول الافريقية رُسِّمت عام 1885 في مؤتمر برلين من طرف الدول الأوروبية. أكثر بلد طاله هذا المشروع  هو المغرب.
قُسِّم المغرب التاريخي إلى أربع دُوَل (المغرب، موريطاني، مالي، السنغال) ولازال المشروعا قائما إلى أن يُقسّم المغرب الحالي.}

- سبقت إسبانيا باحتلال منطقة الصحراء المغربية الواقعة في منتصف المغرب آنذاك، وذلك في سنة 1884م، بحيث فصلوا الصحراويين عن وطنهم التاريخي، ثم تبعتها فرنسا باحتلال إقليم شنقيط المغربي (المعروف الآن بموريتانيا) سنة 1902م. ثم تطور الأمر في سنة 1906م عندما أقدمت فرنسا وإسبانيا على احتلال بقية أجزاء المغرب.

- هذا الاحتلال لم يكن من فراغ، فقد كان الحكم في المغرب آنذاك في غاية الضعف، وكان الولاء للدول الأوربية هو السائد، ولم تكن هناك رؤية سليمة عند معظم من أداروا الأمور في هذه الفترة.

- في سنة 1927م، واستقرت الجيوش الفرنسية والإسبانية بصفة شاملة في كل قطاعات المغرب من أقصى الشمال إلى جنوب موريتانيا. وحدثت بعض الصراعات بين الجيشيْن الأوربيين نتيجة اختلافهما على تحديد أملاك كل واحد منهما. وانتهى الأمر في سنة 1932م باتفاقية ضمت كل أجزاء الصحراء المغربية إلى إسبانيا، وتحديدًا إقليم الساقية الحمراء في شمال الصحراء المغربية، وكذلك إقليم وادي الذهب في جنوب الصحراء المغربية.

- استمرت ثورات الشعب المغربي، سواءٌ في الشمال أو في الصحراء أو في موريتانيا، وزادت حدة الثورات في سنة 1952م عندما عزل الفرنسيون السلطان محمد الخامس، ووضعوا مكانه رجلاً آخر هو "محمد بن عرفة".

- لمَّا شعرت فرنسا أن الأمور تخرج من يدها، فاضطرت إلى إعادة السلطان محمد الخامس إلى المغرب 1955م، بل قامت بالجلاء عن الشمال المغربي سنة 1956م؛ لينال هذا القسم من المغرب استقلاله، وفي نفس الوقت رحلت إسبانيا عن منطقة الريف في أقصى شمال المغرب، وإن ظلت تسيطر على مدينتي "سبتة ومليلية".

- ومع استقلال هذا الجزء من المغرب إلا أنّ الصحراء المغربية ظلت تحت الاحتلال الإسباني، وكذلك إقليم شنقيط ظلت تحت الاحتلال الفرنسي، وازدادت الثورات في هذه المناطق لتحقِّق التحرير كما حدث في الشمال، لكنَّ الاستعمارَيْن الفرنسي والإسباني قاما بالتنسيق معًا سنة 1958م في اتفاق أم قرين (شمال إقليم شنقيط) لقمع ثورات المسلمين في هذه المناطق.
{وبالفعل نصّ المؤتمر حرفيا على إحكام القبضة على الصحراء المغربية وجعلها منطقة يدور فيها "العرب البدو" (أي القبائل الحسانية) لكي يضمنون انفصال المغرب عن إقليم شنقيط بعد استقلاله.}

- وبالفعل تم القضاء على الحركة المسلحة في منطقة الصحراء المغربية، وفي نفس السنة 1958م لتتوقف لأكثر من عشر سنوات عن المقاومة، لكن الأمر في إقليم شنقيط كان مختلفًا، حيث أدت الثورات إلى خروج فرنسا من إقليم شنقيط سنة 1960م، لتعلن هذه المنطقة استقلالها، ولكن كدولة منفصلة عن المغرب، وهي المعروفة الآن بدولة موريتانيا.

تعليقات

محتويات الموضوع