Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

معطيات مثيرة وحقائق تنشر لأول مرة بخصوص المخطط السعودي للهيمنة على الإعلام التلفزي بالمغرب


معطيات مثيرة وحقائق تنشر لأول مرة بخصوص المخطط السعودي للهيمنة على الإعلام التلفزي بالمغرب

معطيات مثيرة وحقائق تنشر لأول مرة بخصوص المخطط السعودي للهيمنة على الإعلام التلفزي بالمغرب


تداولت مؤخرا مجموعة من وسائل الإعلام المغربية والعربية، خبرا مفاده أن مجموعة “إم بي سي” السعودية، تستعد لإطلاق قناة جديدة خاصة بالمغرب، تحت إسم “إم بي سي المغرب”، وذلك على غرار تجاربها السابقة بمصر (إم بي سي مصر) والعراق (إم بي سي العراق).
ولا يخفى على كثير من المتتبعين للشأن السياسي وللحقل الإعلامي، أن قنوات مجموعة “إم بي سي” السعودية معروفة بعدائها للمغرب ولوحدته الترابية، ولا تتوانى في التعبير عن ذلك بشكل صريح. وخير مثال على ذلك، الواقعة التي استهدفت منذ أشهر الوحدة الترابية للمملكة، حين قامت قناة “العربية” التابعة لذات المجموعة ببث تقرير معاد عن الصحراء المغربية وداعم للأطروحة الانفصالية للكيان الوهمي لجبهة “البوليساريو”، كما تعمدّت فيه نشر الخريطة الوطنية مبتورة.
وبعكس ما يُروّج له بخصوص النجاح الباهر لقناة “إم بي سي مصر”، نتيجة لسياسة انفتاح المجموعة وأن المشروع كان بمثابة استثمار مربح للغاية، فإن المعطيات حسب موقع Edito24، تثبت أن الأمر غير صحيح على الإطلاق، حيث سبق وأن أشارت تقارير صحفية، أن مجموعة “إم بي سي” السعودية لم تحقق بعد أرباحا منذ أن أطلقت القناة بشكل رسمي سنة 2012، وأن الشركة الأم تضخ كل سنة ما يفوق 60 مليون دولارا في ميزانية “إم بي سي مصر” دون عائد ربحي، وكل هذا، فقط من أجل خدمة أجندات سياسية خليجية.
وفي ذات السياق، حسب  موقع Edito24 في هذا المقال، بالكشف عن معطيات جديدة ومثيرة بخصوص المشروع المشبوه لقناة “إم بي سي المغرب”، حيث أفادت مصادر مطلعة، أن صحفي مصري مشهور يشتغل بمجموعة “إم بي سي”، حل منذ أيام قليلة بالمغرب، وأن لقاءات خاصة جمعته بعدد من المشاهير، من بينهم المغني الشاب داني يوسف والفنانة الكوميدية فاتن اليوسفي، بالإضافة إلى مجموعة من الأشخاص البارزين في مجال الإعلام والفن وكذا الإنتاج، في تحركات وُصفت بالمشبوهة.
بناء على ما سبق، وبالإضافة إلى المعطيات المثيرة التي كشفت عنها يومية “الصباح” في عددها الصادر يوم الخميس 30 غشت، بخصوص سقوط عدد من الشركات الوطنية المغربية في فخ مخطط أجنبي يسعى إلى اختراق الرأي العام الوطني والإضرار باستقرار المملكة، وذلك بعد تهافتها على خدمات الإشهار في قنوات “إم بي سي” وتخصيصها لأموال طائلة لذات الغرض، فإن الأمر يدعو بالفعل إلى القلق، ويستلزم دق ناقوس الخطر بشأن المخطط الخبيث الذي تسعى المجموعة الإعلامية السعودية إلى تنفيذه بالمغرب.

تعليقات

محتويات الموضوع