Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب خروج حزب الكتاب من الحكومة وفك الارتباط بالعدالة و التنمية



أسباب خروج حزب الكتاب  من الحكومة وفك الارتباط بالعدالة و التنمية


أسباب خروج حزب الكتاب  من الحكومة وفك الارتباط بالعدالة و التنمية 


لم يكن قرار خروج التقدم والاشتراكية من الحكومة وليد اللحظة بل كان سيناريو يطبخه اتباع الأمين العام للحزب نبيل بن عبد الله منذ المؤتمر الوطني للشبيبة الاشتراكية التي نزلت أطراف داخلية بثقلها للدفع بترشيح سيراج ضدا على توجه نبيل القاضي بترشيح رشيد بوخنفر بدعم من الكاتب الوطني المنتهية ولايته البرلماني جمال بنشقرون.
مصادر مطلعة تحدثت عن كون فضيحة كبيرة تسبب فيها صراع نبيل مع تيار الوزراء الذين يتقدمهم وزير الصحة انس الدكالي الطامح للبقاء بالحكومة في أفق تعويض بن عبد الله بمنصب الأمانة العامة، وهي أن إدارة مركب مولاي رشيد ببوزنيقة أبلغت الشبيبة الاشتراكية عزمها استعمال القوة لاخراجهم من غرفهم لكون الاتفاق كان يقضي بإنهاء أشغال المؤتمر في منتصف اليوم الثالث لكن بسبب تدخل مباشر لانس الدكالي الذي دعم بعض القيادات و وعدهم بمناصب بوظائف اذا ما تحمل مسؤولية وزارة التشغيلت امتدت عملية التصويت على الكاتب العام الجديد الى صبيحة اليوم الرابع وهو ما جعل الرفاق الشباب لم يتناولو وجبة العشاء واضطر معظمهم الى التنقل بعيدا عن المركب لاقتناء حاجاتهم.
مصدرنا أكد أن ما وقع بمؤتمر الشبيبة كان سببه صراع نبيل مع تيار الوزراء الذي تلقى الضوء الأخضر لإبعاد نبيل من الحزب مقابل المشاركة في الحكومة لكن الاخير اكتشف حيلة تحاك ضده في ظلمات وكواليس التعديل الحكومي .
اذ كشف مصدرنا أنه في البداية كان نبيل متفهما لمقترح رئيس الحكومة القاضي بتمتيع الشيوعيين لحقيية واحدة وأخبر نبيل رفاقه في الديوان السياسي بمجرى المشاورات لكن ما إن علم الاخير بكون مقترحه بالابقاء على الاسكان لفائدة حزبه لن يتم الأخذ به وسيتم استوزار انس الدكالي ضدا على ارادته حتى سارع الى اصدار اوامره للمقربين من اجل الخروج من الحكومة والانتقام ممن يريدون الاطاحة به في ظلمات التعديل .
محتويات الموضوع