Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

اهتمام جلالة الملك بمنظومة التكوين المهني ليس وليد اليوم


اهتمام جلالة الملك بمنظومة التكوين المهني ليس وليد اليوم  أصبح المغرب كله يهتم بمنظومة التكوين المهني، ويحاول فهم مجموعة من القرارات المرتبطة بهذا القطاع، بعد الإشارات القوية والاهمتام الذي أكد عليه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه  في خطاب العرش، لكي يكون رافعة للاقتصاد الوطني وضامنا لاستمرار تنافسيته، وأيضاً قاطرة للإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب في الحياة اليومية.  واهتمام جلالة الملك محمد السادس أيده الله  بمنظومة التكوين المهني ليس وليد اليوم، بل كان يعطي إشارات في السنوات الأخيرة،  على أساس أن القطاع وسيلة فعالة للإدماج وخلق الثروة والحصول على فرص الشغل وإنشاء المقاولات. وخلال كل الخطابات الملكية، نجد أنه كان هناك حث للمغاربة على عدم النظر بشكل دوني للتكوين المهني، ولكن في خطاب العرش للعام 2018، قام جلالة الملك محمد السادس رعاه الله  بتشخيص شامل لكل الأعطاب والنواقص التي تعرفها منظومة التكوين المهني وطلب من الحكومة أن تنكب على إعداد خارطة طريق لإحداث ثورة في المنظومة.  وطالب جلالة الملك محمد السادس حفظه الله  في خارطة الطريق بوضع أسس متينة لمنظومة التكوين المهني على أساس ملاءمة التكوين مع حاجيات سوق الشغل، ورصد الحاجيات الحقيقية للقطاع الخاص، لأن التكوين والتشغيل وجهان لعملة واحدة لا يمكن فصلهما، كما طالب جلالة الملك محمد السادس نصره الله  بأن تكون مراكز التكوين متلاءمة مع تنزيل الجهوية الموسعة ومع خصوصيات كل جهة. واليوم نتجه أساساً لاعتماد التكوين على أساس حاجيات الجهات.
Royaliste Fidel 

اهتمام جلالة الملك بمنظومة التكوين المهني ليس وليد اليوم

أصبح المغرب كله يهتم بمنظومة التكوين المهني، ويحاول فهم مجموعة من القرارات المرتبطة بهذا القطاع، بعد الإشارات القوية والاهمتام الذي أكد عليه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه  في خطاب العرش، لكي يكون رافعة للاقتصاد الوطني وضامنا لاستمرار تنافسيته، وأيضاً قاطرة للإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب في الحياة اليومية.

واهتمام جلالة الملك محمد السادس أيده الله  بمنظومة التكوين المهني ليس وليد اليوم، بل كان يعطي إشارات في السنوات الأخيرة،  على أساس أن القطاع وسيلة فعالة للإدماج وخلق الثروة والحصول على فرص الشغل وإنشاء المقاولات.
وخلال كل الخطابات الملكية، نجد أنه كان هناك حث للمغاربة على عدم النظر بشكل دوني للتكوين المهني، ولكن في خطاب العرش للعام 2018، قام جلالة الملك محمد السادس رعاه الله  بتشخيص شامل لكل الأعطاب والنواقص التي تعرفها منظومة التكوين المهني وطلب من الحكومة أن تنكب على إعداد خارطة طريق لإحداث ثورة في المنظومة.

وطالب جلالة الملك محمد السادس حفظه الله  في خارطة الطريق بوضع أسس متينة لمنظومة التكوين المهني على أساس ملاءمة التكوين مع حاجيات سوق الشغل، ورصد الحاجيات الحقيقية للقطاع الخاص، لأن التكوين والتشغيل وجهان لعملة واحدة لا يمكن فصلهما، كما طالب جلالة الملك محمد السادس نصره الله  بأن تكون مراكز التكوين متلاءمة مع تنزيل الجهوية الموسعة ومع خصوصيات كل جهة. واليوم نتجه أساساً لاعتماد التكوين على أساس حاجيات الجهات.
محتويات الموضوع