القائمة الرئيسية

الصفحات

الشيخ الفيزازي: وثيقة “زواجي” مفبركة يروجها أعداء الوطن لاستهداف الاستقرار (وثيقة)


الفيزازي: وثيقة “زواجي” مفبركة يروجها أعداء الوطن لاستهداف الاستقرار (وثيقة)
نفى الشيخ محمد الفيزازي، صحة الوثيقة المنسوبة إليه، التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتشير إلى كونه تزوج بسيدة عن طريق التزام.
وقال الفيزازي في تصريح لـ”آشكاين”، ” إن مروجي هذه الوثيقة هم أعداء الوطن، وأعداء الاستقرار، وخدام الأجندات الأجنبية”، معتبرا أن ترويجها يستهدفه باعتباره “صوتا يدعو إلى التمسك بالثوابت”.
وشدد الفيزازي على ان كل ما يروج “مفبرك ومزيف، ونُشر بحسابات مزيفة، وسبق نشره قبل سنة وانتهى أمره، لكن أعداء الوطن عادوا ليروجوه على أنه حقيقية”.
الشيخ الذي سبق له أن كان مدانا في أحداث إرهابية وقعت بالمغرب سنة 2003، قبل أن يتم العفو عنه قُبيل اندلاع حراك 20 فبراير، لم يحسم أمره بعد فيما إن “كان سيتوجه إلى القضاء لمتابعة مروجي هذه الوثيقة أم لا”، مؤكدا “أنه مازال في تشاور مع محاميه”.
الوثيقة التي تم ترويجها، ونفى صحتها الفيزازي، عبارة عن إلتزام مع السيدة تسمى سناء، قاطنة بمدينة القصر الكبير، يلتزمان من خلاله بأنهما متزوجين منذ تاريخ 2018-6-1، وأن الزوجة تسلمت صداقا قدره 5000 درهم.
وفي الالتزام أشارا إلى أنهما لم يوثقا زواجهما نظرا لصعوبة إلزام عقد الزواج، وأن العلاقة الزوجية فيها خلل من الشهر الثاني.
وأضافا في “بنود” التزامهما أن العلاقة رغم ذلك مازالت مستمرة إلى الآن وذلك بحضور الشهود، الذين ذكروا بالأسماء في الوثيقة.