القائمة الرئيسية

الصفحات

الزيارة الملكية الميمونة لمراكش تجدد امال ساكنة تامنصورت


الزيارة الملكية لمراكش تجدد امال ساكنة تامنصورت

الزيارة الملكية لمراكش تجدد امال ساكنة تامنصورت

متابعة Royaliste Fidel 


تستبشر ساكنة مدينة تامنصورت خيرا و تتجدد آمالها في كل مرة يحل فيها الملك محمد السادس بمدينة مراكش المجاورة، حيث يقترب حلم زيارة الملك للمدينة المنكوبة، التي دشنها قبل عقد ونصف من الزمن، لتتوقف فيها حركة التنمية بشكل مثير ولاسباب مجهولة.

  وتأمل ساكنة المدينة ان تحظى بزيارة ملكية من شأنها تحريك عجلة التنمية واخراج مجموعة من المشاريع للوجود، خصوصا وان جميع الاجال التي حددت لاخراج مشاريع كبرى بالمدينة لم يتم احترامها، وبقيت المدينة بعد قرابة عشرين سنة من تأسيسها دون المستشفى الموعود والحي الجامعي المنشود، وغيرها من المرافق التي جعلت الساكنة تتفاءل خيرا قبل ان تصاب بالاحباط بعد تجمد كل المشاريع، وتجدد الوعود كل سنة دون نتيجة تذكر على ارض الواقع.
وتأسست  تامنصورت من قبل الملك محمد السادس في 2004 ، على مساحة إجمالية تقدر ب 1930 هكتارا داخل تراب جماعة حربيل القروية التي تمتد على مساحة 25 ألف هكتار على بعد 15 كيلومترا من المدينة الحمراء، في اتجاه مدينتي أسفي والجديدة ، ومنذ ذلك الحين شهدت المدينة نموا ديموغرافيا كبيرا، الا انه هذا النمو لم يواكبه تطور مناسب، بحيث لا زالت المدينة لا تتوفر على مستشفى ولا سوق وغيرها من المرافق الضرورية، كما لا زالت تعاني مع مشاكل عويصة، من قبيل انتشار الظلام الذي يساهم في تفاقم مظاهر اجرمية عديدة، وغيرها من المشاكل الذي حولت الزيارة الملكية الى حلم لكل ساكنة المدينة.