القائمة الرئيسية

الصفحات

المشروع الكبير للجهوية الموسعة مشروع لتقريب المواطنين من أهداف التنمية البشرية


المشروع الكبير للجهوية الموسعة مشروع لتقريب المواطنين من أهداف التنمية البشرية
أكادير – أكد الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، محمد دردوري، اليوم الجمعة بأكادير، أن الورش الكبير للجهوية الموسعة يروم تقريب المواطنين من أهداف التنمية البشرية.
وأوضح السيد دردوري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش افتتاح أشغال المناظرة الوطنية الأولى للجهوية الموسعة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن “الورش الكبير للجهوية المتقدمة هو مشروع سيمكن من الوصول إلى عدد كبير من المناطق والفضاءات التي تشكو من نقص فيما يخص البنية التحتية والتربية والتعليم والصحة”.
وأشار إلى أن بلوغ هذه الغاية يعتمد أساسا على العمل الجماعي وتنسيق الجهود بين الجميع، لاسيما المنتخبين والجهات بغية استهداف أكبر عدد ممكن من شرائح المجتمع والاستجابة لانتظاراتها فيما يخص أهداف التنمية البشرية، مبرزا أن “الجهات تتوفر اليوم على إمكانيات ومؤهلات من شأنها تسهيل وتشجيع تسريع بلوغ أهداف التنمية البشرية”.
وأضاف الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية أن المناظرة الأولى هي مناسبة أيضا لتعميق النقاش في هذا السياق، لاسيما وأننا في السنوات الأولي لتنزيل التنمية البشرية بمفهومها الجديد.
وتميز افتتاح المناظرة الوطنية الأولى للجهوية المتقدمة بتلاوة الرسالة الملكية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للمشاركين في هذا اللقاء.
ويتضمن برنامج المناظرة ست ورشات تهم “التنمية الجهوية المندمجة: بين تقليص الفوارق المجالية ورهان التنافسية وجاذبية الاستثمار”، و”الحكامة المالية وإشكاليات تمويل الجهات: رهانات وآفاق”، و”اللاتمركز الإداري والتعاقد: أسس الحكامة الجيدة لتدبير الشأن العام الترابي”.
كما تتطرق هذه الورشات إلى “اختصاصات الجهة: رهان في قلب مسلسل الجهوية المتقدمة”، و”الديمقراطية التشاركية: رافعة للتنزيل التشاركي للجهوية المتقدمة”، و”الإدارة الجهوية والنموذج الجديد للتدبير”.