القائمة الرئيسية

الصفحات

عناية مباركة متواصلة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لإنقاذ المدينة العريقة فاس


عناية مباركة متواصلة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله لإنقاذ المدينة العريقة فاس

العناية المتواصلة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه لمشروع انقاد فاس فهي شرف واعتزاز لساكنة فاس الذين يعتبرون بان مدينتهم لها ثقافة حية


كل من يقوم بزيارة استطلاعية لفضاءات احياء المدينة العتيقة فاس سيرى الاقبالية السياحية من السياح من مختلف بقاع العالم يجولون في احياء فضاءات هاته المدينة العتيقة فاس ويفضلون اخذ وجباتهم في مطاعمها التقليدية كما ان جمالية الاصلاحات التي عرفتها المائر الثاريخية للمدينة العتيقة فاس في عهد باني المغرب الجديد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه.
خلقت لها رونق وجمالية لهاته الماثر واصبح السياح وزوار فاس من المغاربة والافارقة يعشقون اخذ الصور معها والوقوف كثيرا امامها للاضطلاع على القيمة الفنية الجمالية التي عرفتها عملية اصلاح هاته الماثرالتاريخية المتواجدة بمدينة فاس


دون ان ننسى كذلك لكي نقول بان المدينة العتيقة فاس تشكل كذلك الثقافة حي ومتميزة وفريدة من نوعها كما انها ليست هي منعزلة عن كثير من القضايا وهي تشكل في نفس الوقت تقافة حية في جانبنا المعيشي وجانبنا الفني والانتاجي وفي كثير ملما نتكلم على المدينة القديمة بفاس ليس الاسوار وهي مجتمع لمائة الف سنة ومدينة متوسطةفيها صناع التقليديين وفيها مدارس ومستشفيات وفيها انتاج ورؤيا للمستقبل فهذه هي مدينة فاس بتقافتها الحية .


دون ان ننسى لكي نقول بان العناية المتواصلة التي يوليها باني المغرب الجديد صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه لمشروع انقادفاس فهي شرف واعتزاز لساكنة فاس الذين يعتبرون بان مدينتهم لها ثقافة حية


واضافة الى هذا فاكيد بان باني المغرب الجديد وصانع نهضته الحديثة صاحب الجلالةالملك محمد السادس نصره الله واعزه . يعطي اهتماما كثيرا لثرات من خلال الرسائل التي يبعث بها من خلال توجهاته للحكومة والساهرين على الميدان الثرات بصفة عامة ولاننسى هنا مثلا الرسالة التي تليت بمدينة فاس سنة 2008 بمناسبة تنظيم احتفاليات 1200 سنة على تاسيس مدينة فاس.


وقد اعطى فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله واعزه توجهات في منظور الجهوية الموسعةوجعل مدينة فاس كمثال وجعل الثرات التقافي والثرات كرافعة اساسية في الجهوية الموسعة وهذا شيء مهم جدا يجب ان يستنبط منه فيما يخص جميع الجهات وجميع المقاربات التي تهم التنمية بصفة عامة واذا لم يكن الجانب الثراتي حاضر تكون هاته التنمية بدون محرك اساسي.
علمي عروسي محمد
مغرب المواطنة