القائمة الرئيسية

الصفحات

المغرب يفتح حدوده لترحيل المغاربة العالقين إلى أوروبا


المغرب يفتح حدوده لترحيل المغاربة العالقين إلى أوروبا

المغرب يفتح حدوده لترحيل المغاربة العالقين إلى أوروبا


بعد جمود دام أكثر من خمسة أسابيع، بدأت تعرف أزمة المغاربة مزدوجي الجنسية العالقين داخل التراب الوطني، انفراجا تدريجيا مند بداية الأسبوع الجاري.

فبعد مغادرة رحلتين للعغاربة الهولنديين إلى بلاد الأراضي المنخفضة مساء يوم الأحد الماضي، ظهرت نقطة ضوء أخرى في عتمة نفق هده الأزمة تخص المغاربة حاملي الجنسيتين الإسبانية والبلجيكية، والذين يرتقب أن تبدأ عمليات ترحيلهم عبر أفواج.

في هذا الصدد، 

دعت السفارة الإسبانية بالرباط المغاربة العالقين والعالقات بالمغرب والحاملين للجنسية المزدوجة، والمهاجرين الذين يتوفرون على بطاقة الإقامة في الديار الإسبانية، إلى ملء استمارة وإرسالها إلى البريد الإلكتروني للقنصلية الإسبانية التابعة لمدينة الإقامة في المغرب، حيث ينتظر أن تبدأ السلطات تنظيم رحلات العودة في غضون الأسبوع الأول من شهر ماي المقبل، أي بالتزامن مع بداية رفع حالة الطوارئ تدريجيا في إسبانيا، ويرتقب أن تنظم رحلات الترحيل بواسطة شركة إبيريا للطيران.

من جانبهم، تلقى مغاربة بلجيكا أخبارا سارة، أول أمس الاثنين، فقد أعلن وزير الخارجية البلجيكي فيليب جوفين، أن بلاده توصلت إلى اتفاق مع وزارة الخارجية المغربية، من أجل الشروع في تنظيم عملية عودة المغاربة مزدوجي الجنسية، على متن رحلات ستديرها الخطوط الجوية البلجيكية، ستنطلق من مطارات المسيرة بأكادير، المنارة بمدينة مراكش، ومحمد الخامس بالدار البيضاء