القائمة الرئيسية

الصفحات

رؤساء جماعات منحوا المساعدات الغذائية لميسورين لأسباب انتخابية وحرموا المعوزين والأرامل والمطلقات




رؤساء جماعات منحوا المساعدات الغذائية لميسورين لأسباب انتخابية وحرموا المعوزين والأرامل والمطلقات


اتهم مواطنون و مستشارون جماعيون، رؤساء جماعات ترابية بإقصاء المعوزين والأرامل والمطلقات من المساعدات الغذائية ومنحها لميسورين بخلفية انتخابية سابقة لأوانها.
كما اتهموا رؤساء جماعات باستغلال معاناة المواطنين والظروف الصعبة التي يمرون منها لأغراض سياسوية ضيقة.

وفي هذا لصدد، وجه فريق المعارضة بمجلس جماعة سيدي قاسم، شكاية إلى عامل الإقليم اتهم من خلالها رئيس المجلس عن حزب الإستقلال، باستغلال المساعدات الغذائية في حملات انتخابية سابقة لأوانها.
وأكدت الشكاية أن رئيس المجلس الجماعي ‘’قد هيأ رفقة أعضائه في الأغلبية و بعض من زبانيته الانتخابية لوائحه الخاصة و عدمها لأعوان السلطة دون احترام لمبدأ الشفافية، كما أنه قام بنقل القفة الانتخابية الى المقاطعات على ثن شاحنات الجماعة وهو أكبر دليل على الاستغلال الانتخابي، و خلال ساعات النقل تكفل بعض معاونيه بإخبار المواطنين بموعد التوزيع عبر دق الأبواب و اخبار السكان بأن رئيس المجلس الجماعي قد أحضر لهم المساعدات الغذائية، و ذلك ما خلف ارتباكا وخللا أمنيا في بعض الأحياء”.
وأضافت الشكاية، أن ‘’شهادات موقعة بأسماء أصحابها تثبت التلاعب و الاقصاء الذي تشهد قفة الدعم، فرئيس المجلس الجماعي ضرب مبدأ الشفافية عبر تسجيل جزء من الفئة الميسورة بخلفية انتخابية، عن اقصاء جزء كبير من الفئات الهشة و المحتاجة و ذلك ما يخالف التعليمات الملكية السامية’’.
كما طالبت الشكاية، بفتح تحقيق اداري في اللوائح المشبوهة حماية لفئة عريضة، من المقصيين و الذين أغلبهم من المعوزين والمطلقات و الأرامل و ذوي الاحتياجات الخاصة، و تطبيق القانون و منع المتاجرة في مآسي فئة من المواطنين’’.