القائمة الرئيسية

الصفحات

بشكل مرعب جماعة لالة ميمونة باقليم القنيطرة تحطم الرقم القياسي في عدد المصابين بوباء كورونا صبيحة هذا اليوم


بشكل مرعب جماعة لالة ميمونة باقليم القنيطرة  تحطم الرقم القياسي في عدد المصابين بوباء كورونا صبيحة هذا اليوم



لم يسبق أبدا أن سجل المغرب مثل هذا الرقم الذي شهدته احدى الجماعات القروية الصغيرة باقليم القنيطرة 
ويتعلق الامر بجماعة لالة ميمونة  حيث ان الرقم المرعب التي أعلنت عنه وزارة الصحة صبيحة هذا اليوم موافق الجمعة 19 يونيو 2020 ارعب سكان اقليم الغرب وعاصمته القنيطرة فبعد أن تفاءل الناس باقتراب رفع الحجر الصحي عنهم وخروج مدينة القنيطرة من منطقة 2 إلى منطقة 1 خاب املأهم  واصيبوا بإحباط عظيم بعد سماعهم لهذا الخبر المؤسف والمحزن..كهذه البؤرة الصناعية الفلاحية الجديدة اتضح ان المشرفين عليها لم يلتزموا بالقواعد الصحية والبرطوكول الصحي الذي فرضته وزارة الصحة ووزارة الداخلية على ارباب المعامل والمقاولات الصغيرة والمتوسطة والكبرى.. ولقد سبق لسكان جماعة لالة ميمونة بتاطير من عدة جمعيات المجتمع المدني ان طالبوا من المصالح المعنية باغلاق هذه البؤر الصناعية والفلاحية لكونها تشكل تهديدا وخطرا على العمال والعاملات وسكان قاطبة وذلك لوضع حد لهذه الجائحة وفي نفس طالبوا بمحاسبة المسؤولين عن هذا الاهمال الذي يهدد حياة السكان..فحصيلة هذا اليوم المرعبة والتي تداولها  مواقع التواصل الاجتماعي ب 424  اعادت الامور الى بدايتها واحبطت كل الامل  فلم يعد هناك اي حاجز نفسي بين المنطقة 1 والمنطقة 2 حيث يؤكد بعض الخبراء أنه في حالة تسجيل ارتفاع الاصابات ستلغى كل القرارات السابقة التي بشرت السكان بامكانية رفع الحجر الصحي!! وتجدر الإشارة انه مدينة القنيطرة عاصمة الغرب والحمد لله خالية من كل اصابات بفضل الجهود الجبارة التي تبدلها السلطات المحلية المثمتلة في وزارة الداخلية ووزارة الصحة العمومية وخاصة مجهودات السيد العامل فؤاد المحمدي واعوانه والسيد باشا المدينة ورؤساء الدوائر الحضرية من قياد وقائدات والمجهودات الجبارة التي يبدلها  السيد عبد الله المحسون  والي أمن القنيطرة وكل مساعديه من مختلف الرتب ليلا ونهارا اضافة الى القوات المساعدة واعوان السلطة الذين يقوفون في الصفوف الاولى لمواجهة هذا الوباء اللعين اضافة الى الأطر الطبية والوقاية المدنية ورجال النظافة والدرك الملكي