القائمة الرئيسية

الصفحات

يوليوز 2018 : الملك محمد السادس يوجه رسالة إلى المشاركين في "اليوم الوطني حول التعليم الأولي"


يوليوز 2018 : الملك محمد السادس يوجه رسالة إلى المشاركين في "اليوم الوطني حول التعليم الأولي"


يوليوز 2018 : الملك محمد السادس يوجه رسالة إلى المشاركين في "اليوم الوطني حول التعليم الأولي"

نستحضر في سنة 2018 بشموخ و بافتخار التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في الرسالة السامية :

تجسيدا للعناية الفائقة التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس يوليها لإصلاح منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، باعتبارها رافعة للتنمية المتوازنة وعماد تأهيل الرأسمال البشري، وجّه جلالته اليوم الاربعاء رسالة سامية إلى المشاركين في “اليوم الوطني حول التعليم الأولي” المنعقد بالصخيرات.

وأكد جلالة الملك، في الرسالة السامية التي وجهها جلالته إلى المشاركين في هذا اللقاء والتي تلاها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، أن “إصلاح التعليم هو قضية المجتمع بمختلف مكوناته”، مشيدا بمبادرة عقد هذا اللقاء بالنظر لأهمية سياقه، حيث يندرج في إطار تفعيل الإصلاح التربوي، المنبثق عن الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، الهادفة إلى إرساء مدرسة جديدة، ترتكز في آن واحد على الإنصاف والمساواة، والجودة والارتقاء بالفرد، وتقدم المجتمع والتي نحن حريصون على تفعيلها.

وقال جلالة الملك إن “إصلاح التعليم هو قضية المجتمع بمختلف مكوناته، من قطاعات حكومية وجماعات ترابية ومجالس استشارية ومؤسسات وطنية وفاعلين جمعويين ومثقفين ومفكرين، دون إغفال الدور المركزي والحاسم للأسرة في التربية المبكرة للأطفال، ومتابعة مسارهم الدراسي وتقويمه.

وأضاف جلالته أن “هذا الورش الوطني الكبير يقتضي الانخراط الواسع والمسؤول للجميـع، من أجل كسب هذا الرهان، وتحقيق أهدافه، داخل الآجال المحددة.”