القائمة الرئيسية

الصفحات

المغرب بقيادة مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله نموذج في تكريس قيم الإسلام المعتدل في العالم وأفريقيا


المغرب بقيادة مولانا أمير المؤمنين  صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله نموذج في تكريس قيم الإسلام المعتدل في العالم وأفريقيا


المغرب بقيادة مولانا أمير المؤمنين  صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله نموذج في تكريس قيم الإسلام المعتدل في العالم وأفريقيا

سلط الشيخ موسى سندايغا، رئيس الفرع الرواندي لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، خلال مشاركته في برنامج "نقاش الصحراء" الذي يبث على شبكات التواصل الاجتماعي، الضوء على النموذج الديني المغربي في تكريس قيم الإسلام المعتدل في أفريقيا، كما أبرز الدور الريادي الذي يلعبه المغرب في تعزيز الحوار بين الثقافات والأديان في المحافل متعددة الأطراف.

وأشار الداعية الديني الرواندي إلى مشاركته في الأنشطة التي يقوم بها فرع مؤسسة محمد السادس في رواندا كفضاء موحد يسمح بنشر قيم الإسلام المعتدل على أساس التسامح والتضامن والدفاع عن الدين الإسلامي ضد كل الأفكار المتطرفة والمنحرفة.
و أكد الشيخ موسى سندايغا أنه منذ اعتلاء جلالة الملك محمد السادس العرش، شرع المغرب في استراتيجية استباقية ومتعددة الأبعاد هدفها الأساسي الحفاظ على الهوية الدينية للمغاربة وتحصين المملكة ضد الأفكار المتطرفة وضد أي تسخير سياسي أو أيديولوجي للدين.
ويرى سندايغا أن هذه المقاربة المبتكرة تهدف في المقام الأول إلى بزوغ مجتمع تعددي واثق من نفسه يستمد قوته من مبادئ الانفتاح والحداثة والتسامح مع إيلاء اهتمام خاص للحفاظ على الطابع الأصيل والروحي الذي ميز المغرب منذ قرون بين الأمم.
وفي إطار هذه المقاربة الطليعية، أعطى المغرب، بفضل الرؤية الملكية المتبصرة، مكانا متميزا لإنشاء إطار فعال للتكوين الديني يهدف إلى حماية المرجعية الدينية المرتكزة على إمارة المؤمنين والعقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والصوفية السنية.
كما سلط الشيخ موسى سندايغا الضوء على الدينامية الإصلاحيةبالمغرب والتي مكنته من التموقع كنموذج في ما يتعلق بحكامة الحقل الديني إلى حد أن الدول في أوروبا وأفريقيا جنوب الصحراء أدركت أهمية الاستراتيجية المغربية.
واستشهد الشيخ موسى سندايغا كمثال بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات الذي استقبل، منذ إنشائه سنة 2015، ما مجموعه 1.463 إماما من دول الساحل والغابون وتشاد، الذين استفادوا من تكوين متين في العلوم الدينية مما أتاح لهم القدرة على الإجابة عن جميع التساؤلات وتصحيح المفاهيم.
وقد اكتسبت هذه الجهود الجريئة زخما جديدا مع إنشاء مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، وهي مؤسسة تكرس خصوصية الروابط الجغرافية والعلاقات التاريخية والركائز العلمية والحساسيات الروحية إضافة إلى الثوابت الدينية والمذهبية التي يتقاسمها المغرب مع عدد من الدول الإفريقية.
وحسب السيد سندايغا، تجسد هذه المبادرات الالتزام المستمر لجلالة الملك بصفته أميرا للمؤمنين لصالح تعزيز قيم الإسلام كبناء المساجد في العديد من الدول الأفريقية وإنشاء معهد الدراسات الأفريقية وتنظيم المؤتمرات حول الطريقة الصوفية.
وأشار إلى أن المغرب لعب دورا رئيسيا في تعزيز الحوار بين الثقافات والأديان في المحافل المتعددة الأطراف وأن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت قرارا بشأن تعزيز الحوار بين الأديان والتسامح، في يوليوز 2019، بمبادرة من المغرب في سياق مكافحة خطاب الكراهية. وتتماشى سلسلة المبادرات هذه مع روح الخطاب التأسيسي الذي ألقاه جلالة الملك في أبريل 2004 بشأن إعادة هيكلة الحقل الديني في المغرب.