القائمة الرئيسية

الصفحات

غضب مغاربة المهجر بسبب تحاليل كورونا والإرتفاع الصاروخي لتذاكر الباخرة


غضب مغاربة المهجر بسبب تحاليل كورونا والإرتفاع الصاروخي لتذاكر الباخرة 


غضب مغاربة المهجر بسبب تحاليل كورونا والإرتفاع الصاروخي لتذاكر الباخرة

تحولت بارقة الأمل التي كانت تلوح في الأفق لمغاربة العالم لزيارة وطنهم خلال عطلة الصيف وعيد الأضحى إلى كابوس حقيقي.

فبعد البلاغ الغريب الصادر عن الحكومة والذي فرضت بموجبه تحاليل كورونا التي يتجاوز سعرها في أوربا 2000 درهم للشخص الواحد، إرتفعت أسعار تذاكر الباخرة بشكل قياسي لتلامس مليون سنتيم للذهاب فقط.
مهاجرون مغاربة عبروا عن غضبهم وإستيائهم مما أسموه الاهمال الحكومي ولامبالاة الحكومة بهمومهم.
وعبر عدد من هؤلاء في اتصالات  وعبر وسائل التواصل الاجتماعي عن سخطهم تجاه تجاهل الحكومة لمصير خمسة ملايين مهاجر مغربي أصبحوا عرضة للنصب والاحتيال من طرف شركات النقل البحري، التي رفعت أسعار التذاكر بشكل قياسي مستغلةً التواطؤ الحكومي باستثناء مينائي الجزيرة الخضراء و طريفة في إسبانيا.

و انتقل سعر الباخرة من 2000 درهم ذهاباً الى 9000 درهم ذهاباً فقط، دون احتساب تكاليف عدد أفراد الأسرة الواحدة.
هذا بالاضافة الى مصاريف تحاليل كورونا التي قد تتجاوز مليون سنتيم للأسرة التي تتألف من أربعة أفراد.

و أكد المتحدثون بأن ملايين المغاربة المقيمين بالمهجر سيمنعون بشكل متعمد من طرف الحكومة بالعودة لبلدهم بسبب هذه الفوضى في النقل البحري و الشروط التعجيزية التي تخص كورونا.