القائمة الرئيسية

الصفحات

بشرى سارة لساكنة السمارة..المتطقة الصناعية و الإقتصادية سترى النور قريبا


بشرى سارة لساكنة السمارة..المتطقة الصناعية و الإقتصادية سترى النور قريبا


بشرى سارة لساكنة السمارة..المتطقة الصناعية و الإقتصادية سترى النور قريبا

ترأس صباح اليوم الأربعاء 01 يوليوز 2020 عامل إقليم السمارة السيد حميد نعيمي لقاءا موسعا هو الرابع على التوالي حول مشروع المنطقة الصناعية و الإقتصادية الجديدة بحضور  رئيس المجلس الإقليمي و رئيس الجماعة الحضرية للسمارة و رئيس غرفة الصناعة التقليدية لجهة العيون الساقية الحمراء  وعدد من الشركاء و الفاعلين في الميدان و رؤساء المصالح الخارجية و عدد من المديرين  لعدة قطاعات و ممثل مكتب الدراسات.

الإجتماع خصص لتقديم الدراسة النهائية للمرحلة التقنية و المالية للمشروع و الذب ستليه مرحلة إعداد الإتفاقية لمعرفة المساهمين و قيمة المساهمة.

في بداية هذا اللقاء أكد السيد عامل الإقليم على الأهمية التي تكتسيها المنطقة الصناعية الجديدة بالسمارة كرافعة في عملية التنمية الاقتصادية ودورها الأساسي في خلق الثروات وفرص الشغل، كما شدد على اعتماد مقاربة تشاركية وأكثر دينامية مع مختلف الفاعلين المحليين لجعل المنطقة قطبا متكاملا لاستقطاب المستثمرين وتحسين مناخ الاعمال وتحريك دواليب العجلة التنموية بالإقليم.

عامل الإقليم طالب باقي الشركاء الإنخراط الجاد في الإسراع بإخراج هذا المشروع لحيز الوجود.

بعد ذلك قدم مكتب الدراسات عرضا مفصلا عن المشروع المذكور مبرزا أهم المراحل و المحطات التي مرت منها الدراسة التي  ستجعل المشروع ناجحا ومستجيبا أيضا لمعايير الحفاظ على البيئة و خصوصية المنطقة.

وفي رده الح عامل الإقليم على ضرورة الإسراع بإخراج هذا المشروع لحيز الوجود رافضا أي تأخير في الموضوع مشددا أن إقليم السمارة في حاجة جد ملحة لمشروع الحي الصناعي على غرار باقي الأقاليم وأن هناك عدة طلبات للإستثمار بالمنطقة مما يستوجب الإسراع في إنجاز هذا المشروع الذي تنتظره الساكنة مند مدة، كما أكد عامل الإقليم أن الوزارة الوصية ستقدم الدعم اللازم.

كما جدد عامل الإقليم  تأكيده لمكتب الدراسات على ضرورة الأخد بعين الإعتبار جميع الملاحظات و الإسراع بإنجاز المراحل المتبقية.

واختتم عامل الإقليم تدخله بدعوته الجميع على التعاون و الحرص على نجاح هذا المشروع الهام الذي سيضع حدا لمظاهر لا تتناسب و جمالية المدينة كالإنتشار العشوائي لمحلات المهن الخدماتية داخل الأحياء مؤكدا أن عمالة إقليم السمارة رهن الإشارة.
محتويات الموضوع