القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف يختار ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن مساره الدراسي؟

 

كيف يختار ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن  مساره الدراسي؟



بعد حصوله على شهادة الباكالوريا الدولية في شعبة العلوم الاقتصادية والاجتماعية شهر يوليوز المنصرم، خالف ولي العهد، الأمير مولاي الحسن، كل التوقعات بشـأن مستقبل مساره الدراسي، عندما فاجأ الجميع، الخميس الماضي، بالتحاقه رسميا بكلية الحكامة والعلوم الاقتصادية والاجتماعية التابعة لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية بمدينة بنجرير، وهو الاختيار الزائغ عن المسار الدراسي لكل من والده الملك محمد السادس وجده الملك الراحل الحسن الثاني اللذين توجها إلى القانون.

وخابت التوقعات التي كانت ترجح أن يسلك الملك المستقبلي مسار والده الملك محمد السادس، الذي تابع تعليمه العالي في شعبة القانون بجامعة محمد الخامس بالرباط، أو ذلك الذي اختير لجده الملك الراحل الحسن الثاني، عندما تابع دراساته العليا للقانون خارج المغرب، غير أن النقطة المشتركة بين الملكين والأمير هي اضطرارهم إلى التخلي عن «طموحاتهم المهنية» مقابل «مهنة الملك» المستقبلية.

فحينما سئل الملك الراحل الحسن الثاني، بتاريخ 31 مارس 1987، في حديث للمجلة الإيطالية «كلاس» عن علاقته بالفن والموسيقى، حكى عن أسرار غير مسبوقة حول والده محمد الخامس، الذي منعه، وهو في سن العاشرة، من الاستمرار في تلقي دروس الموسيقى، لأنه لمس شغفه بها، حيث خيره بين هواية الموسيقى وبين هواية الملكية، كما أنه ألزمه بالتوجه نحو دراسة القانون عندما لاحظ ميول الراحل الحسن الثاني أيضا إلى دراسة التاريخ. «قال لي إن علي أن أتوجه نحو القانون فأطعته، وبعد ذلك أدركت أنه كان على صواب»، يقول الحسن الثاني في حواره.

وعلى غرار والده، ألزم الملك محمد السادس هو الآخر بدراسة القانون، متخليا عن حلم أن يصبح «طيارا»، والذي تحدث عنه بعفوية تامة في حوار أجراه معه فريق صحافي ألماني كان قد زاره في المدرسة المولوية قبل سنوات، وهو الحلم نفسه أيضا الذي عبر عنه ولي العهد مولاي الحسن، الذي رغب في التحليق من سماء الثانوية الملكية الإعدادية للتقنيات الجوية بمراكش.

وتستلزم مهمة صناعة الملوك الكثير من التنازلات عن الأحلام والأماني وحرية الاختيار لولي العهد، ولعل هذا أيضا ما جعل مولاي الحسن يؤجل شغفه وحلم والده في أن يصبح «طيارا» إلى أجل آخر، سالكا مسارا دراسيا مغايرا وخاصا بمتابعة دراسته في كلية بنجرير، ليبقى السؤال هو: لماذا لم يسر ولي العهد على خطى والده وجده الملك الراحل في سلك مسار القانون؟ وما هي أبعاد اختيار مسار الحكامة للملك المستقبلي؟ وهل اختار أم اختير له هذا التوجه؟

ولي العهد اختير له ولم يختر توجهه

اعتبر محمد شقير، المحلل السياسي والباحث في العلوم السياسية، أن اختيار هذا المسار لم يأت «اعتباطا»، بل هو مرتبط تماما بتكوين ولي العهد وتحضيره ليكون ملكا في المستقبل.

ولفت شقير، في حديثه لـ«أخبار اليوم»، إلى أنه في إطار هذا التكوين، يوجَّه ولي العهد إلى المسار الأكاديمي المرتبط بالقانون والاقتصاد، «تماما كما جرى توجيه الملك محمد السادس إلى كلية الحقوق بالرباط، وتوجيه الحسن الثاني لدراسة القانون أيضا في فرنسا»، يقول المتحدث، منبها إلى أن ولي العهد مولاي الحسن لم ينسلخ تماما عن خطى والده وجده الراحل الملك الحسن الثاني.

وأكد المتحدث أنه يجري تحضير ولي العهد لمهنة الملك بشكل حازم يحرمه من حق الاختيار أو حرية اتباع ميوله، إذ إنه «من الضروري على من سيدبر الحكم أن يكون ملما وعلى دراية كبيرة بالمجال الحقوقي وما يتعلق بالدستور والقوانين والمراسيم، وهي مرتبطة أساسا بالحكامة أيضا»، يقول المتحدث، مضيفا: «من البديهي أن ولي العهد، حتى لو كانت لديه مؤهلات أو ميول أو طموحات أخرى، يوجه إلى هذا المسار بحكم أنه يجري تكوينه وإعداده لممارسة الحكم في المستقبل».

واعتبر شقير أن «اختيار كلية الحكامة ببنجرير، على وجه الخصوص، وبالرغم من أن الشعبة متوفرة في جامعات أخرى بالعاصمة الرباط مثلا، نابع من الحاجة إلى خلق إشعاع لهذه الجامعة التي تعتبر من أرقى المؤسسات في المغرب، وتضم أهم وأرقى المؤسسات وتكوينها الأكاديمي مهم».

وبخصوص تفسيره لأبعاد اختيار هذا المسار التعليمي، أكد شقير أن ولي العهد اختيرت له الحكامة في إطار «تطوير المجال الحقوقي والاقتصادي الذي يدخل في إطار التكوين الأكاديمي الأساسي الحديث في هذا التخصص»، مبرزا أن الحكامة تدخل في إطار حسن التدبير القانوني والمالي والاقتصادي، علما أنها تدخل في إطار تكوين أكاديمي، وليست مرتبطة بما هو إداري في الشكل الكلاسيكي القديم».

وزاد المتحدث قائلا: «الخيار الأساسي لولي العهد أو الأمراء هو توجيههم إلى المسائل الاجتماعية والقانونية والفقهية، فلا يمكن أن تمارس الحكم دون دراية»، مضيفا: «اختير له هذا المسار لأنه مفروض أن يكون على تكوين عال في ما يتعلق بتدبير الدولة والإدارة، لأنه سيوقع على الظهائر والمراسيم وغيرها».

ولي العهد سيعطي إشعاعا لكلية بنجرير

وعلى عكس المحلل السياسي محمد شقير، قال مولاي إسماعيل العلوي، الأمين العام السابق لحزب التقدم والاشتراكية، إن ولي العهد لا يكون «مرغما أو ملزما باختيار مسار دراسي لا يروقه».

وأوضح العلوي، في تصريح لـ«أخبار اليوم»، أن اختيار ولي العهد مساره الدراسي يكون عبر «التشاور والاتفاق»، مشيرا إلى أن «كل عائلة، بما فيها العائلة المالكة، تعتمد طريقة مغايرة في اختيار مسار الابن، وعلى هذا الأساس يكون ولي العهد مولاي الحسن قد عبر عن رغبته أو اهتماماته، والملك أعطى وجهة نظره، وكذلك والدته الأميرة لالة سلمى، لتبقى الكلمة الفصل للمعني بالأمر مباشرة، وبالتالي، لا يكون هناك إرغام وإنما تشاور، فإذا كان إلزاما، فإنه لا يعطي نتيجة إيجابية».

وكان مولاي إسماعيل العلوي يرجح أن يستكمل ولي العهد مولاي الحسن دراسته في مجال الطيران، إذ كان قد عبر عن رغبته سابقا في اجتياز مباراة ولوج الثانوية الملكية الإعدادية للتقنيات الجوية بمراكش “ERA”، لإشباع شغفه الكبير بالطيران وكل ما يرتبط به من الناحية التطبيقية، «غير أن ذلك يبدو أنه لم يتحقق، إلا إذا كان سيقع الجمع بين التخصصين فيما بعد»، يقول مولاي إسماعيل العلوي.

ويعتبر العلوي أن جامعة بنجرير، بالإمكانيات المتوفرة لها، ستستفيد من انضمام ولي العهد إليها لمتابعة دراسته، ما سيمنح المؤسسة إشعاعا إضافيا، كما «أنه من المنطقي أيضا أن يهتم ولي العهد بقضايا الاقتصاد والقانون والحكامة والعلوم الإنسانية باعتبارها أساسية في تكوين ولي العهد، فهو ليس فقط رجل دولة، وإنما رئيس للدولة»، على حد تعبير المتحدث.

ويرى العلوي أنه وعلى عكس الأجيال السابقة، لم يعد المسار الدراسي والأكاديمي اليوم يعرف أي نوع من القطيعة بين المواد المرتبطة بالحكامة أو القانون أو الاقتصاد، مشيرا إلى أنها «جميعها مترابطة، فلا تصح دراسة الواحدة دون البقية، وهذه العلوم الاجتماعية تستلزم القانون والاقتصاد، وبالتالي، يكون التقويم بالضرورة شاملا لولي العهد وباقي المتمدرسين».