القائمة الرئيسية

الصفحات

تداريب قتالية تجمع طياري القوات المسلحة الملكية المغربية في مروحيات “أباتشي”‬


 تداريب قتالية تجمع طياري القوات المسلحة الملكية  المغربية في مروحيات “أباتشي”‬



يستعدّ ضبّاط وتقنيو القوّات الجوّية الملكية لإجراء تدريبات مكّثفة على مروحية “أباتشي” الأمريكية، التي ستحصل عليها المملكة في صفقة عسكرية جمعتها بواشنطن، مستعينين بأحدث التقنيات في المجال وخبرات عدد من الضّباط الأمريكيين، حتى يتمكنوا من معرفة خبايا وتقنيات هذه الطّائرات النّفاثة.


وسيدوم تكوين طيّاري القوّات الجوّية الملكية 60 شهراً، وستشمل التداريب التكتيكية استخدام أنظمة المحاكاة لفائدة الفرق التي ستعمل على المروحيات المقاتلة من نوع “أباتشي”، مع القيام بعمليات تحاكي الواقع واستخدام مختلف أسلحة الأجهزة القتالية والدفاعية الموجودة على ظهر المروحيات المغربية.


ونقل منتدى القوات المسلّحة الملكية أنّ “هذه التّداريب ستتواصل على أرض الميدان عبر التعاون الموجود بين القوات الملكية الجوية وقوات ولاية يوتا لتدريب طيارين وتقنيين لدى إحدى الفرق التي تستخدم الأباتشي”.


وتقتربُ القوات المسلحة الملكية من الحصول على طائرات الهليكوبتر الأمريكية من طراز AH-64 Apache، لتنضمُّ إلى سرْب القوات الملكية الجوية، بعد مفاوضات جمعت ضباطاً مغاربة من القيادة العامة وقادة عسكريين أمريكيين. ومن المرتقبِ أن تحصلَ المملكة على 24 طائرة هليكوبتر بقيمة إجمالية قدرها 1.5 مليارات دولار.


ومازالت “أباتشي” أفضل طائرة هليكوبتر هجومية، منذ إطلاقها لأول مرة عام 1989. وتستخدم مروحيات الجيش ذات المحركين، التي طورتها شركة ماكدونيل دوغلاس (بوينغ الآن)، من قبل مصر واليونان وإسرائيل وهولندا واليابان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة.


وهذه الطائرات متقدّمة تكنولوجياً، ولها قدرات هائلة في التّنسيق مع طائرات بدون طيّار، خاصة Mq-c1 gray، ما يسمح لطيّار أباتشي بالتّحكم الكبير في العمليات الإنزالية، من خلال نظام داخلي مأهول يتكون من أحدث أنظمة الاتصال والملاحة وأجهزة الاستشعار.


وستقوم “بوينغ” بصُنع وتسليم “الأباتشي” المغربية الجديدة في إطار عقد يربطها مع الجيش الأمريكي من خلال عمليات المبيعات العسكرية الخارجية للحكومة الأمريكية.


وقامت شركة “بوينغ” بتسليم ما يقرب من 2500 طائرة “أباتشي” لـ16 دولة حتى الآن، من بينها أمريكا وهولندا واليونان والمملكة المتحدة واليابان والهند وسنغافورة وكوريا الجنوبية والسعودية.


وذكرت “بوينغ” أن شراكتها مع المغرب تمتد لعقود، إذ تلتزم بتطوير سلسلة التوريد واليد العاملة فيه، وهي شريكة في مشروع MATIS Aerospace الذي ينتج كابلات الطائرات والأحزمة.


وسنة 2016، وقعت “بوينغ” مذكرة تفاهم مع المغرب لإنشاء منظومة لموردي معدات الطائرات. كما تدعم الشركة اليد العاملة المستقبلية للبلاد من خلال شراكات مع مؤسسة التعليم من أجل التوظيف وجمعية إنجاز المغرب.


محتويات الموضوع