القائمة الرئيسية

الصفحات

العناية الملكية بصحة وسلامة المواطنين متواصلة حتى القضاء النهائي على الوباء من بلادنا


 العناية الملكية بصحة وسلامة المواطنين متواصلة حتى القضاء النهائي على الوباء من بلادنا




اقترب المغرب من إطلاق حملة التلقيح الوطنية، بعد أن حصل على 65 مليون جرعة لقاح مؤخرا، والتي باتت تحت يد السلطات المغربية.


65 مليون جرعة لقاح، خطوة هامة على درب إنجاح الاستراتيجية الوطنية لمحاصرة تفشي وباء كورونا القاتل، وذلك بفضل الحرص الملكي على إنجاح هذا الورش الصحي الكبير.


حصول المغرب على هذه الكمية الكبيرة والهامة، تأتى بفضل الجهود الملكية في هذا المجال، والتعليمات المولوية السامية التي وجهت للحكومة وللسلطات العمومية، من أجل ضمان توصل المغرب باللقاح ضمن الدول الأولى في العالم، لتمكين المغاربة من تحصين الأمن الصحي للبلد.


الرهان الملكي على ضمان حصول المغاربة على اللقاح ضد كورونا، يعكس إرادة ملكية راسخة في مجال حفظ صحة وسلامة رعاياه الأوفياء.


إن انخراط المغرب في الجهود التي سبقت اكتشاف اللقاح والتأشير عليها، تمت هي الأخرى بفضل توجيهات الملك الحاسمة في هذا المجال، والتي ستخدم بكل تأكيد مسار التعاطي مع تطور الوضعية الوبائية بالبلاد، وضمان احتواء الفيروس في أفق السيطرة عليه والقضاء عليه نهائيا.


الاهتمام الملكي بهذه المحطة المفصلية في مسار مواجهة الفيروس، أهلت المغرب ليكون من بين الدول القلائل التي توصلت بهذا اللقاح وبهذه الكمية الكبيرة التي ستغطي مجموع البلاد، وتضمن لجميع المواطنين التلقيح لحماية أنفسهم وأقاربهم والاستعداد للعودة إلى الحياة الطبيعية بعد ظهور أولى نتائج التلقيح، وتحقيق المناعة الجماعية، حماية للسلامة العامة.

محتويات الموضوع