القائمة الرئيسية

الصفحات

الكونغريس : وفاة شرطي خلال الاشتباكات.. و التحقيق يطال ترامب


الكونغريس : وفاة شرطي خلال الاشتباكات.. و التحقيق يطال ترامب


الكونغريس : وفاة شرطي خلال الاشتباكات.. و التحقيق يطال ترامب


قضى أحد عناصر شرطة الكابيتول نحبه متأثرا بجروح أصيب بها، خلال اشتباكات مع حشد من أنصار الرئيس، دونالد ترامب، الذين اقتحموا مبنى الكابيتول، أثناء انعقاد جلسة للكونغرس، حسبما أعلنت الشرطة في ساعة متأخرة، أمس الخميس.


والهالك أول عنصر من قوات تطبيق القانون يلقى حتفه من جراء أعمال العنف في مبنى الكابيتول، أول أمس الأربعاء، عندما قام متظاهرون يلوحون برايات باقتحام المجلس التشريعي، إذ لقي أربعة متظاهرين حتفهم، من بينهم امرأة أصيبت برصاص الشرطة. وأفادت تقارير بمقتل ثلاثة أشخاص آخرين في حرم الكابيتول في ظروف لم تتضح بعد.


وقالت شرطة الكابيتول، في بيان، إن الشرطي، براين سيكنيك، الذي التحق بالقوة قبل 12 سنة، كان “يتصدى لأعمال الشغب، أول أمس، السادس من يناير الجاري، في الكابيتول الأمريكي، وجرح فيما كان يتواجه جسديا مع المحتجين”، واضاف: “عاد إلى مقره وانهار، ونقل إلى مستشفى محلي، حيث توفي متأثرا بجروحه”، ليلة أمس.


وأعلن المدعي الفيدرالي، الذي يحقق في أعمال الشغب، التي اجتاحت مبنى الكابيتول أنه لن يغلق الباب أمام التحقيق، والاتهام ضد الرئيس دونالد ترامب، بسبب تعليقاته أمام حشد من المتظاهرين، قبل وقت قصير من اقتحامهم قاعات الكونغرس، أول أمس.


وأكد مايكل شيروين، القائم بأعمال المدعي العام للولايات المتحدة في العاصمة، مراراً أمام الصحافيين، مساء أمس، أن مكتبه سيحقق، وربما يتهم “جميع الممثلين” المتورطين في أعمال الشغب، أول أمس.


وشدد شيروين على أنه سيتم توجيه التهم ضد أي شخص له دور في الاقتحام مع وجود أدلة تتناسب مع عناصر الجريمة. وأوضح أن الاتهامات لن تنحصر ضد أولئك الذين اقتحموا الكونغرس، بل سيتم النظر في جميع الممثلين في الأحداث.

 

وكان ترامب قد حرض أنصاره، أول أمس، على القيام بمسيرة إلى مبنى الكابيتول، وردد مزاعم لا أساس لها من الصحة بشأن تزوير الانتخابات، وحثهم على القتال، احتجاجاً على تصديق الكونغرس على الرئيس المنتخب، جو بايدن.