القائمة الرئيسية

الصفحات

مصدر من وزارة الخارجية السفير الإسباني قدّم لنا "توضيحات" حول الاعتداء على قاصرين مغاربة بجزر الكناري

 

مصدر من وزارة الخارجية  السفير الإسباني قدّم لنا "توضيحات" حول الاعتداء على قاصرين مغاربة بجزر الكناري


مصدر من وزارة الخارجية  السفير الإسباني قدّم لنا "توضيحات" حول الاعتداء على قاصرين مغاربة بجزر الكناري


استقبلت وزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السفير الإسباني بالرباط ريكاردو دييز هوشليتنير، في لقاء لم يحمل صفة "الاستدعاء الدبلوماسي"، لكنها عبرت خلاله عن "قلقها" تجاه الاعتداءات التي تعرض لها أطفال مغاربة داخل مركز للقاصرين في مدينة لاس بالماس بجزر الكناري، حيث استخدمت الشرطة الإسبانية العنف المفرط تجاه الضحايا الأمر الذي جرى توثيقه بالصوت والصورة.


وأكدت وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية "إيفي" أن الحكومة المغربية عبرت عن قلقها بشأن الأحداث التي شهدها مركز إيواء القاصرين بمنطقة "تافيرا"، حيث جرى استدعاء السفير الإسباني إلى مقر وزارة الخارجية لهذا الغرض، غير أنها أوضحت أن الخارجية الإسبانية لم تصنف الأمر كاحتجاج دبلوماسي مماثل لما قامت به مدريد مع السفيرة المغربية كريمة بنيعيش في دجنبر الماضي، عندما استدعتها للاحتجاج على تصريحات رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني بخصوص سبتة ومليلية، بل صنفته في خانة "الاجتماعات المعتادة".


من جهتها أكدت مصادر في وزارة الخارجية المغربية لـ"الصحيفة" أن الأمر "لا يتعلق باستدعاء رسمي من أجل تقديم احتجاج دبلوماسي" موردة أن هذا الأمر "من اختصاص وزير الخارجية نفسه وهو ما لا ينسحب على اللقاء الذي جرى عقده مع السفير الإسباني بالرباط"، وتابعت "ما جرى هو لقاء بين السفير ومسؤولين في الخارجية المغربية جرى خلاله النقاش بشكل مستفيض حول الاعتداءات التي تعرض لها القاصرون المغاربة في لاس بالماس، والسفير قدم التفسيرات التي طلبناها".


وتعود تفاصيل القضية إلى يوم الأحد الماضي، حين أظهر مقطع فيديو حضور مجموعة من عناصر الشرطة الوطنية الإسبانية بزيهم الرسمي إلى مركز إيواء القاصرين حيث كان أحد الأطفال يبكي أمام طفل آخر ممد على الأرض وهو يردد "شقيقي من فضلكم"، ليظهر بعدها الأمنيون وهم يوجهون صفعات ولكمات وركلات للعديد من النزلاء، كما استخدموا الهراوات لإجبارهم على الخضوع، الأمر الذي دفع السلطات الإسبانية للإعلان عن فتح تحقيق في الواقعة.