القائمة الرئيسية

الصفحات

هذه ثلاثة سيناريوهات تستبق بلاغ الحكومة المغربية بخصوص إجراءات رمضان


 هذه ثلاثة سيناريوهات تستبق بلاغ الحكومة المغربية بخصوص إجراءات رمضان


هذه ثلاثة سيناريوهات تستبق بلاغ الحكومة المغربية بخصوص إجراءات رمضان

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم و على آله وصحبه أجمعين. 


نحن على أبواب رمضان المبارك اعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات ، ازدادت مخاوف المغاربة من استمرار اعتماد الحكومة للاجراءات والتدبير الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، والتي تعتمد على الاغلاق مع الساعة الثامنة، ومنع التنقل بين المدن.


مخاوف المغاربة، مرتبطة أساسا بالشق الاقتصادي لهذا الاغلاق، فانتشار الفيروس التاجي تسبب في أزمات مالية خانقة للعديد من المغاربة، خصوصا وسط أرباب المقاهي والمطاعم، وكذلك التجار، مما جعل الحكومة لحدود الساعة غير قادرة على حسم النقاش حول طريقة العمل المعتمدة في شهر رمضان.


السيناريو المرجح لحدود اللحظة في ظل تزايد حالات الاصابة بفيروس كورونا والسلالات المتحورة له، هو اعتماد الإغلاق الكلي مباشرة بعد صلاة المغرب الى حدود الساعة السادسة صباحا، مع الإبقاء على ضرورة الحصول على رخضة التنقل بين المدن.


السيناريو الثاني، يتمثل في تحديد فترة الاغلاق من منتصف الليل الى حدود الساعة السادسة صباحا، مع الغاء صلاة التراويح، والابقاء على على ضرورة الحصول على رخضة التنقل بين المدن.


السينايو الثالث، وهو تحديد الإغلاق في الساعة السادسة مساء، الى السادسة صباحا، مع الغاء صلاة التراويح، والابقاء على ضرورة الحصول على رخضة التنقل بين المدن.


كل هذه السيناريوهات تبقى إلى حدود الأن مجرد تكهنات في ظل الصمت التي تنهجه الحكومة، أمام الأسئلة الكبرى التي يطرحها الرأي العام والمرتبطة بطريقة العمل خلال شهر رمضان الذي يعرف رواجا اقتصاديا كبيرا بعد صلاة المغرب.


يشار إلى أن وزارة المالية أعلنت اليوم الثلاثاء، أن مواقيت العمل بالإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، ستتغير خلال شهر رمضان المبارك، باعتماد توقيت مسترسل للعمل من الساعة التاسعة صباحا (09.00) إلى الساعة الثالثة بعد الزوال (15.00)، من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة.


وأوضح بلاغ لقطاع إصلاح الإدارة، أن ذلك يأتي طبقا لقرار الوزير المكلف بتحديث القطاعات العامة رقم 1899.05 الصادر في 25 شعبان 1426 (30 سبتمبر 2005)، بتحديد مواقيت العمل بإدارات الدولة والجماعات المحلية في شهر رمضان.


وكانت قد أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة – قطاع إصلاح الإدارة-، أنه بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سيتم الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة (غرينيتش)، بتأخير الساعة بستين (60) دقيقة عند حلول الساعة الثالثة صباحا من يوم الأحد 11 أبريل الجاري.


وأوضحت الوزارة ،في بلاغ ، أن هذا الإجراء يأتي طبقا لمقتضيات المادة الثانية من المرسوم رقم 2.18.855 الصادر في 16 صفر 1440 (26 أكتوبر 2018) المتعلق بالساعة القانونية للمملكة، ولقرار السيد رئيس الحكومة رقم 3.25.20 صادر في 16 من شعبان 1442 الموافق (30 مارس 2021) بشأن الساعة القانونية.

وأشارت الوزارة إلى أنه سيتم، بعد نهاية شهر رمضان، العودة للعمل بتوقيت (GMT+1)، وذلك بإضافة ستين (60) دقيقة إلى الساعة القانونية عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد 16 ماي 2021.

ومن جهة أخرى، أعلن قطاع إصلاح الإدارة ، أن مواقيت العمل بالإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، تتغير خلال شهر رمضان باعتماد توقيت مسترسل للعمال، من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الثالثة بعد الزوال من يوم الإثنين إلى يوم الجمعة.