Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

الدولة الإدريسية مهد الحضارة المغربية الإسلامية


الدولة الإدريسية  مهد الحضارة المغربية الإسلامية 


الدولة الإدريسية


بناء على الطلبات المتكررة و الإلحاح الدائم لطرح هذا الموضوع فقد استعنا بالله لنبدأ حديثنا عن هذه الدولة التي ثار حولها جدل كبير في تحديد هويتها المذهبية أهي شيعية أم سنية ؟ أم هي سنية المذهب شيعية السياسة ؟ وهل لعب المعتزلة و الشيعة دورا فيها أم كانت سنية صرفة ؟  والواقع حسبما نرى أن الشيعة تحب نسبة هذه الدولة إليها و الواقع أيضا أن هناك الكثير من المدافعين عن سنية هذه الدولة .. 


وإن دراسة هذه الدولة قد تكون من الصعوبة بمكان نظرا لندرة المصادر عنها؛  أوكما يقول الدكتور محمود إسماعيل(*1) في مقدمة كتابه "الأدارسة في المغرب الأقصى حقائق جديدة " يقول : 


{ ...أن اقتحام هذا الموضوع لم يخل من مصاعب. إذ كيف يمكن التأريخ الدولة إنعدم أو كاد إطارها المصدري ؟ هذا السؤال سبق أن طرحه الباحث المغربي عبداللطيف السعداني(*2) الذي أثبت أن كتب الأدارسة الأصلية أهملت قديما حتى ضاعت إن لم تكن أتلفت عمدا؛  ونؤكد - من جانبنا - أن كل المصادر التي عرضت لبعض جوانب الموضوع فضلا عن اضطرابها واختلافها حتى فيما يتعلق بالأحداث والوقائع الأساسية ؛ قد دبجت(صيغت) في عصر متأخر.....


وهذا يفسر لماذا أهمل المؤرخون المشارقة القدامی - وعلى رأسهم الطبري - التأريخ للأدارسة رغم تصنيفهم حوليات عالمية فالقليل النادر الذي أوردوه بصددهم مضبب بالتحامل المذهبي حتى وصل الحال إلى حد التكفير والتشكيك

في أنسابهم.... 


أما المغاربة القدامى فقد أسهموا في مزيد من التضبيب عن طريق نسج هالات من البطولات والخوارق والكرامات على آل إدريس. ولم يقدم المتحاملون والمشايعون عنهم معا أكثر من سير ذاتية ذات مسحات أخلاقة. ناهيك عن أساليب الاختلاق والتزييف والتحريف والانتحال والافتعال  ... 


... إن «فساد» وندرة المادة التاريخية الأصلية عن بني إدريس تبرر حكم أحد الدارسين الثقات في تاريخ المغرب وحضارته بأن الكثير من تاريخ الأدارسة يتسم بالغموض. كما أن الكثير من الأدب المتوافر الذي وصلنا أدب تمجيدي

النزعة (*3) .....


وحسبنا أن تاریخ ابن أبي زرع . وهو أو في المصادر المتأخرة بعامة ومنه نقل كل من جاء بعده - يورد أحداثا ووقائع يزعم بالباطل أنه نقلها عن أسلافه . 《*زعم ابن أبي زرع أنه نقل روايات عن البكري وصاحب كتاب الاستبصار، وبالعودة إلى المصدرين لم تجد ما يثبت ذلك》 ..... } انتهى (*4)

الدولة الإدريسية  مهد الحضارة المغربية الإسلامية


سنحاول إن شاء الله التوصل معكم للحقيقة بقدر ما يمكننا على أننا لن نغفل كلام أيا من أطراف النزاع حول حقيقة هذه الدولة . وستقتصر هذه الفقرة على فكرة عامة عن هذه الدولة 


متى تأسست الدولة الإدريسية 


دولة الأدارسة تأسست في المغرب الأقصى عام 172 هـ على يد إدريس بن عبد الله بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن علي بن أبي طالب رضى الله عنهم ، الملقب بـ«إدريس الأول»  ومن إنجازاتها بناء مدينة فاس ومسجد القرويين .. 


تُعَدّ دولة الأدارسة أول دولة علوية هاشمية تقوم في التاريخ الإسلامي وتعود نسبتها إلى مؤسسها إدريس بن عبد الله بن حسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي عنهم، الذي هرب مع مولاه راشد إلى مصر ثم إلى المغرب الأقصى بعيدًا عن أيدي العباسيين؛ وذلك بعدما تمكّن العباسيون من القضاء على ثورة الحسين بن علي بن الحسن في معركة فخ.


وبعد أن استقر إدريس في وَلِيلَى المغربية، اتصل بإسحاق بن محمد بن عبد الحميد زعيم قبيلة "أوربة" البربرية. وقد خلع إسحاق بن عبد الحميد طاعة بني العباس حيث كان من ولاتهم، وتنازل لإدريس عن الحكم، وذلك بعد تعرُّفه على نسب إدريس وقرابته من النبي صلى الله عليه وسلم وكرمه وأخلاقه وعلمه.


استقرت الأمور لإدريس بن عبد الله، ودانت له معظم قبائل البربر، وبدأ يطمح إلى مدِّ نفوذه وسلطانه إلى القبائل التي تعترف بحكمه، ونشر الإسلام بين القبائل التي لا تزال على المجوسية أو اليهودية أو المسيحية، فدخل كثيرٌ من أهل هذه البلاد الإسلام.


وبعد وفاة إدريس بن عبد الله مسمومًا، تولى الحكم مولاه راشد وصيًّا على ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه، فلما قُتِلَ راشد كفل إدريسَ أبو خالد يزيد بن إلياس العبدي -أحد شيوخ البربر- حتى كَبُر إدريس، واستقل بالحكم بنفسه في سنة 192هـ/ 808م. (☆)

-----------------

🔹️ بنى إدريس بن إدريس عاصمة جديدة لدولته سميت (فاس)، وتوسع في فتوحاته، وضمالمغرب الأوسط (الجزائر)، وسعى للقضاء على نفوذ الخوارج، ووصلتالدولة إلى قمتها في عهده. وحكم بعده ثمانية من الأدارسة، كان أعظمهم قوة وأعلاهم قدرًايحيى الرابع بنإدريس بن عمر، الذي امتد ملكه إلى جميع بلاد المغربالأقصى.


أخذ الضعف يتسرب إلى هذه الدولة في عهد خلفاء إدريس الثاني؛ وذلك بسبب تشرذم الدولة وتقسيمها بين الأبناء من ناحية، وبسبب القتال بين أبناء إدريس والخوارج من ناحية أخرى. ومن ثَمَّ عاشت دولة الأدارسة في فوضى واضطراب، وساءت الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة؛ مما أدى إلى استعادة الخوارج لنفوذهم، وعملوا على تقويض الدولة.


وأخيرًا جاءت الضربة القاضية على يد الدولة العبيدية (الفاطمية) والدولة الأموية الأندلسية، لتسدل الستار على دولة الأدارسة التي استمرت نحو قرنين من الزمان.


وبالجملة فدولة الأدارسة ساعدت في تعريب المغرب، وقامت بنشر الإسلام في غرب إفريقيا، وتثبيت البربر على الإسلام، وحاربت الخوارج وأفكارهم. (☆)


تعريف الدولة الإدريسية 


دولة الأدارسة..هي أول دولة علوية هاشمية قامت بالمغرب الأقصى، ومذهبها هو الزيدية أقرب مذاهب الشيعة إلى أهل السنة (*5) وهذا بحسب ماورد في الموسوعة الميسرة تقديم د. السرجاني ؛  و بحسب آراء العديد من اساتذة التاريخ أشار إلى ذلك الدكتور محمود  إسماعيل في كتابه المذكور آنفا  ..


أما الدكتور/ حسين مؤنس فيرى أنها دولة سنية حيث يقول: "من الأخطاء الشائعة القول بأن دولة الأدارسة دولة شيعية؛ لأن مؤسسيها وأمراءها كانوا من آل البيت، والحقيقة أن الأدارسة رغم علويتهم لم يكونوا شيعيين، بل لم يكن أحد من رجال دولة الأدارسة أو أتباعهم شيعيًا فقد كانوا سنيين، لا يعرفون الآراء الشيعية التي شاعت على أيام الفاطميين، ولم يعرفوا في بلادهم غير الفقه السني المالكي، ومن البديهي أن آل البيت لا يمكن أن يكونوا شيعة لأحد، أما الشيعة فهم أنصارهم، والوصف الصحيح لهذه الدولة هو أنها كانت دولة علوية هاشمية، وهي أول تجربة نجح فيها أهل البيت في إقامة دولة لأنفسهم"  (*6) .


لم تنقطع ثورات العلويين بعد تولي أبناء عمومتهم العباسيين الخلافة، وإعلانهم أنهم أحق بها منهم، وقابل العباسيون ثورات أبناء العمومة بكل شدة وقسوة، ونجح أبو جعفر المنصور في القضاء على ثورة "محمد النفس الزكية"، واستشهاده سنة (145هـ = 762م)، ولم تكن ثورة أخيه إبراهيم أفضل حالاً من ثورته، فلقي مصرعه في السنة نفسها، واطمأن أبو جعفر المنصور على سلطانه، واستتب له الأمر (*7) .

-----------------------


  معركة فخ بالقرب من مكة


وبعد فشل هاتين الثورتين قامت حركات لبعض العلويين في اليمن وخراسان، لكنها لم تلقَ نجاحًا، وأصابها ما أصاب سالفاتها، وعاش من بقي من آل البيت العلوي في هدوء، وربما استخفوا حتى يتمكنوا من إعداد العُدَّة للخروج وهم مكتملو القوة والعدد، ..


وظلت الأمور على هذا النحو من التربص والانتظار حتى حدث نزاع صغير بين والي المدينة المنورة وبعض رجال من آل البيت أساء التعامل معهم، وأهانهم وأغلظ القول لهم، فحرك ذلك مكامن الثورة في نفوسهم، وأشعل الحمية في قلوبهم، فثار العلويون في المدينة بقيادة الحسين بن علي بن الحسن، وانتقلت الثورة إلى مكة بعد أن أعلن الحسين البيعة لنفسه، وأقبل الناس عليه يبايعونه.


ولما انتهى خبر هذه الثورة إلى الخليفة العباسي موسى الهادي، أرسل جيشًا على وجه السرعة للقضاء على الثورة، قبل أن يمتد لهيبها إلى مناطق أخرى؛ فيعجز عن إيقافها، فتحرك الجيش العباسي إلى مكة، والتقى بالثائرين في 8 من ذي الحجة 169هـ =11 من يونيو 786م في معركة عند مكان يسمى "فخ" يبعد عن مكة بثلاثة أميال، وانتهت المعركة بهزيمة جيش الحسين، ومقتله هو وجماعة من أصحابه.(☆)

------------------


 نجاة مولاي إدريس الأول بن عبد الله 


وكان ممن نجا من قادة الثائرين في هذه المعركة "إدريس بن عبد الله بن الحسن"، الذي اتجه إلى مصر ومعه خادمه راشد، وظل أمرهما مجهولاً حتى بلغا مصر مستخفيْن في موكب الحجيج، ولم يكن اختفاؤهما أمرًا سهلاً؛ فعيون الخلافة العباسية تتبعهما وتقتفي أثرهما، ولم تكن لتهدأ وتطمئن قبل أن تعثر على إدريس بن عبد الله حيًا أو ميتًا، لكنهما نجحا في التحرك والتخفي؛ لا لمهارتهما في ذلك، ولكن لحب الناس آل البيت، وتقديم يد العون والمساعدة لهما.


ومن مصر خرج إدريس وخادمه "راشد" إلى بلاد المغرب، ويقال: إن هذا الخادم كان بربريَّ الأصل، وساعدهما على الخروج من مصر عامل البريد بها؛ فقد كان متشيعًا لآل البيت، فلما علم بوجودهما في مصر قدم إليهما في الموضع الذي يستخفيان به، وحملهما على البريد المتجه إلى المغرب.


 وتذهب روايات تاريخية إلى أن الذي أعان إدريس على الفرار من مصر هو "علي بن سليمان الهاشمي" والي مصر، وأيًا ما كان الأمر فإن إدريس لقي دعمًا ومساعدة لتمكينه من الخروج من مصر، سواءً كان ذلك بعون من والي مصر أو من عامل البريد.


وبعد أن وصل إدريس بن عبد الله إلى برقة تخفى في زي خشن، يظهر فيه بمظهر غلام يخدم سيده "راشد"، ثم سلكا طريقًا بعيدًا عن طريق إفريقية إمعانًا في التخفِّي، وخوفًا من أن يلتقي بهما أحد من عيون الدولة العباسية التي اشتدت في طلبهما، حتى وصلا إلى تلمسان سنة (170هـ= 786م)، وأقاما بها عدة أيام طلبًا للراحة، ..


ثم استأنفا سيرهما نحو الغرب، فعبرا "وادي ملوية"، ودخلا بلاد السوس الأدنى، حيث أقاما بعض الوقت في "طنجة" التي كانت يومئذ أعظم مدن المغرب الأقصى، ثم واصلا سيرهما إلى مدينة "وليلي"، وهي بالقرب من مدينة مكناس المغربية، واستقرا بها بعد رحلة شاقة استغرقت حوالي عامين.


وبعد أن استقر إدريس في وليلي (قصر فرعون حاليًا) اتصل بإسحاق بن محمد بن عبد الحميد زعيم قبيلة "أوربة" البربرية، صاحبة النفوذ والسيطرة في "وليلي"؛ فلمَّا اطمأنَّ إليه إدريس عرَّفه بنسبه، وأعلمه بفراره من موطنه؛ نجاةً بنفسه من بطش العباسيين، ..


وقد رحَّب إسحاق بضيفه الكبير، وأنزله معه داره، وتولَّى خدمته والقيام بشأنه شهورًا عديدة، حتى إذا حلَّ شهر رمضان من السنة نفسها جمع إسحاق بن محمد إخوته وزعماء قبيلة أوربة، وعرَّفهم بنسب إدريس وبفضله وقرابته من النبي صلى الله عليه وسلم وكرمه وأخلاقه وعلمه؛...


 فرحبوا جميعًا به، وأعربوا عن تقديرهم له، وبايعوه بالخلافة في (14 من رمضان 172هـ=15 من فبراير 788م)، وبعد ذلك خلع "إسحاق بن عبد الحميد" طاعة بني العباس حيث كان من ولاتهم، وتنازل لإدريس عن الحكم.


وتبع ذلك الدعوة لإدريس بين القبائل المحيطة؛ فدخلت في دعوته قبائل: زناتة، وزواغة، وزوارة، ولماية، وسراته، وغياشة، ومكناسة، وغمارة، وبايعته على السمع والطاعة، واعترفت بسلطانه، وقصده الناس من كل مكان.


استقرت الأمور لإدريس بن عبد الله، ورَسُخَت أقدامه بانضمام كل هذه القبائل إلى دعوته، ودانت له معظم قبائل البربر، وبدأ يطمح إلى مدِّ نفوذه وسلطانه إلى القبائل التي تعترف بحكمه، ونشر الإسلام بين القبائل التي لا تزال على المجوسية أو اليهودية أو المسيحية، فأعدَّ جيشًا كبيرًا زحف به نحو مدينة "شالة" قبالة مدينة الرباط، ففتحها، ثم تحول إلى كل بلاد "تامسنا" فأخضعها،...


 وأتبع ذلك بإخضاع إقليم "تاولا"، وفتح حصونه وقلاعه، ودخل كثيرٌ من أهل هذه البلاد الإسلام، ثم عاد إلى "وليلي" للراحة والاستجمام في (آخر ذي الحجة 172هـ= مايو 789م)،..


 ثم عاود حملته الظافرة عازمًا على دعوة من بقي من قبائل البربر إلى الإسلام، ونجح في إخضاع قبائل: قندلاوة ومديونة وبهلولة وغيرها من القبائل البربرية التي كانت متحصنة بالجبال والحصون المنيعة، ثم رجع إلى وليلي في (15 من جمادى الآخرة 173هـ=10 من أكتوبر 789م). (☆)

----------------------

 فتح مولاي إدريس تلمسان.. وبناء مسجدها


أقام إدريس بن عبد الله شهرًا في وليلى، ثم عاود الفتح، واتجه ناحية الشرق هذه المرة، عازمًا على توسيع ملكه في المغرب الأوسط على حساب الدولة العباسية، فخرج في منتصف رجب 173هـ= نوفمبر 789م متجهًا نحو تلمسان، وفي أثناء زحفه استولى على مدينة "سبتة"، ولم يكد يصل إلى "تلمسان" حتى خرج إليه صاحبها "محمد بن خرز"، وأعلن خضوعه له دون قتال، وبايع إدريس بن عبد الله، وتبعته قبائل: مغراوة وبني يفرده.


ولما دخل الإمام إدريس تلمسان أقام بها مسجدًا جامعًا للمدينة، وصنع منبرًا جميلاً كان يحمل نقشًا يحدِّد تاريخ إنشائه، ونصه: بسم الله الرحمن الرحيم.. هذا ما أمر به إدريس بن عبد الله ابن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، وذلك في شهر صفر 174هـ، وهذا يعني أن إدريس أقام في تلمسان حتى هذا التاريخ، ثم كرَّ راجعًا إلى عاصمة ملكه.

---------------------------

وفاة مولاي  إدريس الأول 


ولم تكد تصل هذه الفتوحات إلى عاصمة الخلافة العباسية حتى فزع الخليفة هارون الرشيد، وشعر بالقلق والذعر من النجاح الذي يحققه إدريس بن عبد الله، الذي نجح فيما فشل فيه غيره من أبناء البيت العلوي؛ فلأول مرة ينجحون في إقامة دولة لهم بعد إخفاقات عديدة ومآسٍ دامية،...


 ثم اشتد خوف الخليفة العباسي حين جاءته الأخبار بعزم إدريس بن عبد الله على غزو إفريقية (تونس)، ففكَّر في إرسال جيش لمحاربة هذا العلوي المظفر، وبينما الرشيد على هذه الحال من القلق والاضطراب تدخَّلت الأقدار، وأراحته مما كان يفكر فيه، فتوفي إدريس بن عبد الله في (سنة 177هـ= 793م) على أرجح الروايات، ...


بعد أن نجح في تحدي الصعوبات، وأقام دولة عُرفت باسمه "دولة الأدارسة" بعيدًا عن وطنه بين قبائل متطاحنة تعتز بعنصريتها، وتتخذ من قوتها وسيلة لفرض سيطرتها على من حولها، وهذه تُحسَب له، وتجعله واحدًا من كبار رجال التاريخ. ويضاف إليه أن المغرب مدين له بنشر الإسلام في أماكن لم يكن قد وصل إليها من قبل (*8).

---------------------

 مولاي إدريس الثاني (177 – 213 هـ= 793 – 828م)


استمر إدريس الأول في حكمه حتى توفي عام 177هـ= 793 م؛ حيث مات مسمومًا فخلفه ابنه إدريس الثاني الذي كان جنينًا في بطن أمه عندما مات أبوه، وقام بشئون البربر مولى أبيه (راشد)، فلما قُتِلَ راشد كفل إدريسَ أبو خالد يزيد بن إلياس العبدي - أحد شيوخ البربر - حتى كَبُر إدريس فتولَّى الأمر بوصاية أبي خالد عام 188هـ= 804م ..  (*9)


 وفي سنة 192هـ= 808م بدأ إدريس الثاني يحكم مستقلاً بنفسه; وعقب ذلك مباشرة نجد كثيرين من مهاجرة العرب يفدون على إدريس من القيروان خاصة ويدخلون في خدمته، ويتجه نظره إلى الخروج من وليلي، ربما لأنه كان يريد التحلُّل من سلطان قبيلة أوربة، فدلَّه أتباعه على وادٍ يصلح لمدينة على أحد فروع نهر (سبو) بين جبلين، يُسَمَّى وادي فاس فأنشأ فيه بلدة صغيرة، سميت "عدوة ربض القرويين"، ...


ثم وفدت جماعة من مهاجرة قرطبة وأنشأوا قرية مجاورة عرفت باسم "عدوة الأندلسيين"، ومن العدوتين تكونت مدينة فاس، وابتنى إدريس لنفسه دارًا في عدوة القرويين وشرع في إنشاء مسجد فاس الجامع، وانتقل إلى فاس وأصبحت عاصمة دولة الأدارسة من سنة 196هـ= 811م ، ودخلت دولة الأدارسة في الدور الحاسم من تاريخها.


 وابتداءً من سنة 197هـ= 812م بدأ إدريس سلسلة حملات ثبَّتت سلطان الدولة من تلمسان إلى ساحل المحيط الأطلسي، ونشط لحرب الخوارج في جبال أطلس، ودارت حروب طويلة بينه وبين البرغواطيين، وفي هذا الدور من تاريخ الأدارسة حمل العبء رجال قبيلتي أوربة وغمارة بشكل خاص.


 ثم توفي إدريس الثاني عام 213هـ= 828م بعد أن ثبَّت دعائم الدولة بعد حروب طويلة ومؤمرات خطيرة من جانب منافسيه من بني الأغلب خاصة  .(*10).


 وبعد وفاته نجد ابنه وخليفته محمد بن إدريس الثاني يتصرف تصرفًا غريبًا وغير معقول، فيقوم بناءً على نصيحة جدته (كنزة) بتقسيم الدولة بين إخوته الكثيرين، وكان المعقول أن يقيمهم عمالاً أو ممثلين للدولة، ولكنه أعطاهم نواحي الدولة إقطاعات ينفرد كل منهم بناحية منها؛ فكان هذا سببًا في ضعف الدولة وهي بعدُ لم يكتمل نموها، ومع أن محمد بن إدريس احتفظ لنفسه بالرياسة واعتبر إخوته أتباعًا له، إلا أن بعض الإخوة اتجه إلى الاستقلال بناحيته ناسيًا أن قوة الدولة الإدريسية تكمن في ترابط رؤسائها من أفراد البيت الإدريسي العلوي، الذي كان يتمتع في قلوب الناس بمكانة جليلة  (*11).


 توفي محمد بن إدريس الثاني عام 221هـ= 836م فخلفه ابنه علي بن محمد، وكان عمره تسع سنوات عندما تولَّى الحكم، ولقب باسم حيدرة، وحيدرة لقب كان يطلق على الإمام علي بن أبي طالب ومعناه الأسد، واستمر في الحكم ثلاث عشرة سنة، ولم يحدث في أيامه ما يستحق الذكر، فقد حكم تحت وصاية أقاربه ورجال الدولة حتى توفي سنة 234هـ=848م (*12).


وبعد وفاة علي بن محمد خَلَفَه أخوه يحيى الأول، وفي عهد يحيى هذا بلغت فاس أوجها أيام الأدارسة، فقامت فيها المنشأت الكثيرة وامتدت على سفوح الجبال، وأُنشِئ جامع القرويين (*13).


ولما مات خَلَفَه ابن أخيه يحيى الثاني بن علي بن محمد وكان سيء السيرة فثارت عليه العامة، فاختفى بعُدوة الأندلس ريثما تخمد الفتنة، ومات من ليلته، واستولى عبد الرحمن بن أبي سهل -الذي تزعم الثورة على يحيى بن علي- على مدينة فاس؛ فأرسلت زوجة يحيى إلى أبيها والي بلاد الريف علي بن عمر بن إدريس، وطلبت منه الحضور لإخماد هذه الثورة فجاء وأخمدها، وسيطر على البلاد (*14).


وبذلك انقطع الملك من عقب علي بن محمد بن إدريس الثاني، وأصبح في عقب عمر بن إدريس صاحب الريف تارة، وفي عقب القاسم بن إدريس الزاهد تارة أخرى.


ولم يلبث أن دخل أهل فاس في طاعة علي بن عمر، وخُطِبَ له على منابر المغرب، واستقرت قدمه في هذه البلاد فترة من الزمن (*15).


وكانت إمارة الأدارسة تعيش خلافات شديدة؛ إذ كانت تخضع تارةً لحكم صاحب الريف علي بن عمر بن إدريس، وتارة لحكم أولاد القاسم بن إدريس إضافة إلى ثورة عبد الرازق الفهري أحد زعماء الخوارج الصفرية الذي أجبر علي بن عمر بن إدريس على الفرار إلى قبيلة أوربة، ولكن أهل فاس استدعوا ابن أخيه وهو يحيى الثالث بن القاسم بن إدريس وبايعوه، وبقي طيلة وقته يقاتل الخوارج حتى قتله الربيع بن سليمان عام 292هـ= 905م (*16).


وعاشت دولة الأدارسة في فوضى واضطراب بسبب القتال بين أبناء إدريس والخوارج الصفرية، وبسبب هذه الحروب ساءت الحالة الاقتصادية والاجتماعية للدولة (*17) .


وبعد أن اغتيل يحيى الثالث بن القاسم تولى أمر الأدارسة يحيى الرابع بن إدريس بن عمر بن إدريس وامتد سلطانه على بلاد المغرب الأقصى كلها، وكان عظيم القدر، عادلاً في رعيته، كثير الفضل، بطلاً شجاعًا، ذا بيان وفصاحة، حافظًا للحديث، فقيهًا، صاحب دين وورع (*18) .

--------------------------

🔹️  شجرة الحكام :


1-  إدريس الأول.. .(172 – 177هـ)

2- إدريس الثاني . (177 – 213 هـ)


3- محمد بن إدريس الثاني . .. (213 – 221هـ)

4- علي بن محمد بن إدريس . . (221- 234 هـ)


5- يحيى الأول بن محمد بن إدريس . (234 – 250هـ)

6- يحيى الثاني بن علي بن محمد بن إدريس الثاني ............ (250– 250 هـ)


7- علي الثاني بن عمر بن إدريس الثاني  (250 – 265هـ)

8- يحيى الثالث بن القاسم بن إدريس الثاني (265 – 292هـ)


9- يحيى الرابع بن إدريس بن عمر   (292 – 310هـ)

10- الحسن بن محمد بن القاسم بن إدريس الثاني (310 – 312هـ)

--------------------------------------------------------------------

(*1) د.محمود إسماعيل / الأدارسة في المغرب الأقصى حقائق جديدة .... ط مكتبة الفلاح الكويت ١٩٨٩م .

(*2) راجع : عبداللطيف السعداني: إدريس الأول منشی، دولة وباعث دعوة . فصل من مجلة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس، عدد 4 و 5 سنة ۱۹۸۰ - ۱۹۸۱ .

(*3) هوبكنز: النظم الإسلامية في المغرب في القرون الوسطى ، تونس ۱۹۸۰، ص ۳۸.

(*4) الأدارسة في المغرب الأقصى ص ١٠_١١

(*5) الموسوعة الميسرة في التاريخ الإسلامي، تقديم د/ راغب السرجاني1/ 344.

(*6) د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص123.

(*7) أحمد تمام: مقال بموقع إسلام أون لاين

(*8) د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس، ص125 – 127. أحمد تمام: مقال بموقع إسلام أون لاين.

(*9) محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 163. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 128.

(*10) محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 163. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 128، 129.

(*11) ابن عذاري: البيان المغرب في أخبار الأندلس و المغرب1/91. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 129. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/196.

(*12) د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص 130. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/ 208.

(*13) د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص130، 131. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/222.

(*14) ابن عذاري: البيان المغرب 1/91. محمود شاكر: الدولة العباسية 5/222. د/ حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام 3/ 170.

(*15) د/ حسن إبراهيم حسن: تاريخ الإسلام 3/ 170. د/ حسين مؤنس: معالم تاريخ المغرب والأندلس ص131.

(*16) محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 51.

(*17) محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 94.

(*18)محمود شاكر: الدولة العباسية 6/ 112.

☆ الأدارسة في المغرب الأقصى/2008/07/16  قصة الإسلام  #الدويلات_الإسلامية_جواهر

تعليقات

محتويات الموضوع