Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

بطوش في قمة بريكس…إهانة ومنع من دخول قاعة القادة والحرمان من التقاط الصور


بن بطوش في قمة بريكس…إهانة ومنع من دخول قاعة القادة والحرمان من التقاط الصور


بطوش في قمة بريكس…إهانة ومنع من دخول قاعة القادة والحرمان من التقاط الصور



انتهت قمة “بريكس” التي انعقدت في جنوب إفريقيا بقبول ست دول جديدة، لم تكن من بينها الجزائر التي منيت بهزيمة مدوية، وهي التي كانت تعول على حليفتها جنوب إفريقيا كي تقتحم عالم الكبار إلى جانب الصين والهند والبرازيل وروسيا، لكن الجزائر حينما شعرت بالفشل أرسلت زعيم الانفصاليين للتشويش على القمة.


لكن الخطة التي وضعتها جنوب إفريقيا والجزائر وجهزت طائرة رئاسية لنقل المجرم إبراهيم غالي إلى جوهانسبورغ للمشاركة في قمة بريكس / افريقيا، باءت بالفشل أيضا، حينما لم يستطع بن بطوش تنفيذ الخطة التي وضعها له أسياده في الجزائر وأيضا محتضنيه في جنوب إفريقيا.


فمنع ابن بطوش من دخول قاعة القادة زعماء بريكس، ولم يسمح له بالتقاط أي صورة مع هؤلاء، وظل بنبطوش مختبئا ومنعزلا إلى حين انتهاء إشغال القمة التي امتدت لثلاث أيام وانتهت أمس الخميس.


بعد انتهاء الأشغال والخروج ببان الختام والإعلان عن أسماء الدول التي قبلت عضويتها في بريكس وغادر قادة الدول المشاركة، سمح لبن بطوش بدخول إحدى القاعات الصغيرة التي كانت تأوي مرافقين للقادة، وتم تخصيص مقعد له في ركن منزوي عن باقي الحاضرين.


وكان أهم انجاز له هو اخذ صورة مع أعلام الدول المشاركة في قمة البريكس وحتى يعود إلى الجزائر منتشيا بهذه الصورة، بعدما تمت محاصرته ومنعه من الاقتراب من أي قائد من دول بريكس، وهو المسعى الذي جاء من أجله وطالبه العسكر بتنفيذه.


لكن بنبطوش حصد الريح كما حصدته الجزائر في قمة بريكس، خسرت كل شيء وأعادها تصريح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى حجمها، حينما صرح لوسائل الإعلام عقب اختيار ست دول للانضمام الى بريكس، إن المعايير تتعلق بوزن الدولة وهيبتها. وهو ما تفتقده الجزائر، التي أرسلت زعيم عصابة مسلحة للحضور في قمة لا علاقة له بها، بناء على دعوة شخصية من رئيس جنوب إفريقيا المعروف بتأييده للانفصاليين، من أجل التشويش على المغرب، ظنا منهم أن المملكة ستحضر القمة، قبل أن يتفاجأوا بالرد المغربي القوي.


سيعود بنبطوش إلى المخيمات لمواصلة مهامه كوالي على تندوف، حاملا تلك الصورة الوحيدة إلى تبون وشنقريحة، خاوي الوفاض، بينما المغرب يشتغل في صمت ويقترب من حسم ملف الصحراء المغربية، ريتما تدق ساعة طرد جبهة الانفصال من الاتحاد الإفريقي، حينها لن يكون بإمكان بن بطوش الانتقال عبر الطائرات والحضور في القمم الدولية.

تعليقات