Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

امير المؤمنين جلالة الملك يطالب المجلس العلمي الأعلى للإفتاء بتعديلات مدونة الأسرة

امير المؤمنين جلالة الملك يطالب  المجلس  العلمي الأعلى للإفتاء بتعديلات مدونة الأسرة


امير المؤمنين  يطالب  المجلس  العلمي الأعلى للإفتاء بتعديلات مدونة الأسرة


أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، توجيهات السامية للمجلس العلمي الأعلى لدراسة المسائل الواردة في بعض مقترحات الهيئة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة (قانون الأحوال الشخصية).


وأصدر الديوان الملكي المغربي بيانا أشار فيه إلى تعليمات أصدرها صاحب الجلالة الملك محمد السادس  نصره الله رئيس المجلس العلمي الأعلى، للمجلس المذكور، قصد "دراسة المسائل الواردة في بعض مقترحات الهيئة المكلفة بمراجعة مدونة الأسرة، استنادا إلى مبادئ وأحكام الدين الإسلامي الحنيف، ومقاصده السمحة، ورفع فتوى بشأنها للنظر السامي لجلالته".


وتأتي هذه الإحالة، بعد انتهاء الهيئة المكلفة بمراجعة المدونة من مهامها داخل الأجل المحدد لها، ورفع مقترحاتها إلى الملك، الذي اقتضى، بالنظر لتعلق بعض المقترحات بنصوص دينية، إحالة الأمر إلى المجلس العلمي الأعلى، الذي جعل منه الفصل 41 من الدستور، الجهة الوحيدة المؤهلة لإصدار الفتاوى التي تعتمد رسميا.


ودعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وبارك في عمره المجلس العلمي الأعلى، وهو يُفتي فيما هو معروض عليه من مقترحات، استحضار مضامين الرسالة الملكية الموجهة إلى رئيس الحكومة، الداعية إلى اعتماد فضائل الاعتدال والاجتهاد المنفتح البناء، في ظل الضابط الذي طالما عبر عنه الملك، من عدم السماح بتحليل حرام ولا بتحريم حلال.


وفي سبتمبر الماضي كان مولانا الإمام دام له النصر و التاييد صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد وجه، الحكومة بإعادة النظر في مدونة الأسرة، بعد سنوات من مطالبات جمعيات نسائية بإدخال إصلاحات عليها.


توجيهات الملك لإصلاح مدونة الأسرة


وأعطى مولانا الإمام دام له النصر و التاييد مجموعة من التوجيهات، في سبيل إصلاح مدونة الأسرة، وسطر الخطوط العريضة لمنهجية العمل التي يجب الالتزام بها، ومن بينها، وفق ما جاء في بيان سابق للديوان الملكي:


• الحاجة لتكييف مدونة الأسرة مع تطور المجتمع المغربي واحتياجات التنمية المستدامة.


• الالتزام بمقاصد الشريعة الإسلامية وخصوصيات المجتمع المغربي في تطوير مدونة الأسرة.


• الاعتماد على فضائل الاعتدال والاجتهاد المنفتح والتشاور والحوار في هذا السياق.


• التأكيد على أن التحسين المنشود يجب أن يركز على إصلاح الاختلالات وتعديل المقتضيات التي أصبحت غير مناسبة بسبب تطور المجتمع والقوانين.


• المحافظة على المرجعيات والمبادئ الأساسية مثل العدل والمساواة والتضامن والانسجام المستمدة من الإسلام والاتفاقيات الدولية.


• ضرورة استخدام الاجتهاد البناء لضمان التوافق بين المرجعية الإسلامية والمستجدات الحقوقية العالمية.


اللهم احفظ ولي أمرنا سبط الرسول الكريم مولاي جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وبارك في عمره ومتعه بالصحة والعافية في الحل والترحال. 



تعليقات

محتويات الموضوع