Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

الإنتاجات التلفزية الرمضانية تشعل غضب المغاربة وتدفعهم لانتقاد القائمين على الإعلام العمومي

الإنتاجات التلفزية الرمضانية تشعل غضب المغاربة وتدفعهم لانتقاد القائمين على الإعلام العمومي

الإنتاجات التلفزية الرمضانية تشعل غضب المغاربة وتدفعهم لانتقاد القائمين على الإعلام العمومي

14 مايو، 2019 / رفاق عدنان 

بعد بضعة أيام فقط من شهر رمضان، انتشرت انتقادات العديد من المغاربة، على رأس القناتين الأولى والثانية، بسبب ما تم بثه وبرمجته من سيتكومات رمضانية، خاصة برامج الكاميرا الخفية.
ولم تنجوا من هذه الانتقادات، إلا بعض المسلسلات الاجتماعية الدرامية التي تقدمها القناتان الرئيسيتان في البلاد.
خرج فريق موقع “نون بريس”، للشارع من أجل معرفة آراء الناس في هذه المواد التي تقدمها القناتين المغربيتين في شهر رمضان الكريم، واعتبر المشاهد و المتتبع المغربي في تعليقاته من خلال “ميكروطروطوار” الذي يقدمه الموقع الإلكتروني، أن برامج الكاميرا الخفية، سواء “مشيتي فيها” للقناة الثانية، أو “كاميرا فاشي” التي تبثها القناة الأولى، تتعمد استغباء المشاهد المغربي، من خلال استضافة أشخاص أو ممثلين يتم الاتفاق معهم مسبقا حول سيناريو المقلب، ليكون المتفرج هو الضحية لا غير.

تعليقات