القائمة الرئيسية

الصفحات

فضيحة خطيرة تحرش وممارسات لاأخلاقية تكشف عنها محادثات فيسبوكية بين....

بعدما ضاقوا درعا بالممارسات اللاأخلاقية التي طالتهم من مدير المؤسسة التي يتابعن فيها دراستهن، خرجت مجموعة من تلميذات ثانوية أبطيح التأهيلية بآيت أورير بإقليم الحوز عن صمتهن عبر كشف مضامين بعض المحادثات الفيسبوكية التي دارت بينهن وبين مدير المؤسسة التعليمية المذكورة، حيث دأب هذا الأخير على التحرش بهن ومطالبتهن بمرافقته لمنزله من أجل ممارسة الجنس عليهن بطرق شاذة (من الدبر).
الفضيحة التي هزت الأسرة التعليمية بإقليم أيت أورير عجلت بتدخل هيئات تضم جمعية آباء وأولياء التلاميذ وأخرى حقوقية بعدما توصلوا بأدلة مكتوبة وصوتية، بحسب بيان أصدروه في الموضوع، تدين مدير ثانوية أبطيح وتفضح ممارساته اللاأخلاقية تجاه التلميذات. ومن هذا المنطلق أجرت الفعاليات الحقوقية المذكورة مجموعة من الاتصالات مع كل من السلطة المحلية والمديرية الاقليمية التي أوفدت بدورها لجنة خاصة إلى المؤسسة حيث استمعت للمدير وبعض الأطر الإدارية، وكذا إلى مجموعة من التلاميذ.
وبحسب ما صرحت به إحدى التلميذات، فإنها تتوفر على تسجيل صوتي يؤكد تحرش المدير بها وابتزازها مقابل تمكينها من بعض الوثائق الإدارية، حيث أرغمها وبعض زميلاتها على مده بأرقام هواتفهن.
وتبعا لتطور أحداث هذه الفضيحة الأخلاقية، انضم مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع أيت أورير إلى جموع الفعاليات الحقوقية المؤازرة للتلميذات ضحيات الفساد الأخلاقي لمدير مؤسستهم التعليمية، حيث أوضحت أنها اطلعت على فحوى المحادثات المكتوبة والصوتية، داعية السلطات الأمنية والتربوية إلى ضرورة فتح تحقيق في النازلة لاتخاذ المتعين في حق المدير المذكور، الذي استباح حرمة المؤسسات التعليمية للقيام بممارسات لاأخلاقية.
فيما يلي نص البيان الصادر عن جمعية آباء وأولياء التلاميذ:
فضيحة خطيرة تحرش وممارسات لاأخلاقية تكشف عنها محادثات فيسبوكية بين....