القائمة الرئيسية

الصفحات

القرار مجلس الأمن رقم 2494… نهاية الوهم


القرار مجلس الأمن رقم 2494… نهاية الوهم

القرار مجلس الأمن رقم 2494… نهاية الوهم


بتمديد مدة ولاية بعثة المينورسو لمدة سنة، تنتهي أواخر أكتوبر 2020، نهاية الوهم، بعد أن اجتمع مجلس الأمن الدولي ليدق مسمارا آخر في نعش قيادة بوليساريو الفاسدة، التي تحاول أن تجعل من فشلها انتصارا في أعين الصحراويين، غير أنها لن تجد هذه المرة ما تواجه به سخط سكان المخيمات، التي ضاقت ذرعا من زيف ما تدعيه هذه القيادة، التي تجثم على صدورنا دون أن يجد هذا المشكل طريقه للحل.
يقيم هذا القرار الجديد تقابلات توضح بما لا يدع مجالا للشك، أن استمرار هذه القيادة في مكانها لن يزيد ملف الصحراء إلا تأزما، في ظل موقف مغربي يتقوى كل يوم بمقترح إعطاء الصحراء حكما ذاتيا من جهة، وموقف جامد من جهة أخرى، ترفض بوليساريو أن تتزحزح عنه أمام ضغط الزمن ومع انسداد الأفق. فصحراويو المخيمات، خصوصا الشباب منهم، فتحوا أعينهم على حصار يفرض علينا أن نبقى رهائن إلى أن تتحقق أجندة الحليف وأهدافه في المنطقة.
نزل قرار مجلس الأمن رقم 2494 كالصاعقة على قيادة بوليساريو، بعد أن أقربتمديد بعثة المينورسو لمدة سنة بدل ستة أشهر، وهي التي هللت قبل أشهر بتقليص مدة ولاية المينورسو، واعتبرته قرارا يعكس تقدما ناتجا عن تولي جون بولتون منصب مستشار الأمن القومي لدى الرئيس دونالد ترامب، غير أن اعتماد مدة سنة شكلت إشارة واضحة على رسوخ القناعة لدى الإدارة الأمريكية، بعدم قبول أي انزياح في الملف لا يخدم الموقف المغربي.
صحيح أن قيادة بوليساريو ” قد صمتت عن إزاحة بولتون من مكانه، غير أن صمتها يعكس صدمة يشوبها التخبط، وهي التي أدركت ولو متأخرة، أن الرجل الذي صورته التها الإعلامية مخلصا للصحراويين لم يكن له أي تأثير على موقف الإدارة الأمريكية، حاملة القلم الذي يصوغ كل قرارات مجلس الأمن حول الصحراء .