القائمة الرئيسية

الصفحات

المنافق المسترزق المسمى مول الكاسكيطة سكيري يسب المغاربة و المقدسات الوطنية قبح الله وجهك يا مجرم


المنافق المسمى مول الكاسكيطة سكيري منافق خبيث

عندما يسكر مول الكاسكيطة، حد الثمالة، يمكنك أن تتوقع أي شيء، وأن تسمع حقيقة مواقفه من المغاربة، وهذا ما حدث، في آخر فيديو له.
مول الكاسكيطة، لم يتورع في وصف الشعب المغربي بـ"الحمار"، والمغاربة بـ"الحمير"، بعدما تناسى فجأة، أن هذا الشعب الذي يشتمه بأقدح الصفات، هو الذي تضامن معه عند اعتقاله، رغم أنه كان في حالة خلاف مع القانون، ولم يتم توقيفه هكذا اعتباطا، أو لدون سبب.
هذا هو جزاء المغاربة الذين يتضامنون مع كل من هب ودب، وما آخرفيديو لمول الكاسكيطة، إلا درس للعاقلين، وعبرة لمن يعتبر، فأمثال هؤلاء المسترزقين باسم النضال الفايسبوكي واليوتوبي، ليسوا سوى انتهازيين ووصوليين، يبحثون عن الشهرة من أجل كسب المال، وما هم في حقيقة الأمر، إلا من الناس الذين عرفوا جيدا كيف يستغلون مشاعر وعواطف الساذجين من المغاربة، وأصحاب النوايا والقلوب الطيبة.
هؤلاء المغاربة، من رفعوا من تعويضات هذا المسمى من شركة اليوتيوب، بفضل مشاهداتهم لفيديوهاته، وهم الذين ساندوه لحظة اعتقاله، وهم الذين يمدونه بالأموال عبر الويستيرن يونيون، من الداخل والخارج، واليوم، لا يتورع في شتمهم وإهانتهم.
مول الكاسكيطة، يدعي الفقر والعوز، ويقول إن لديه زوجة وطفلين لا يجدان ما يأكلان، في حين أنه دائم التردد على الحانات والعلب الليلية، ويخسر الكثير من المال في الخمر. 
إنها مفارقة عجيبة، فهذا الشخص لديه القدرة على أداء نفقات ومصاريف الخمر والفساد، وليست لديه القدرة على إعالة أسرة صغيرة مكونة من زوجة وطفلين. 
قبحك الله، وسود وجهك، يا مرتزق.