القائمة الرئيسية

الصفحات

ادوارد غابرييل: لأزيد من 20 عامًا كان دائما جلالة الملك محمد السادس ملتزمًا بالقضية الفلسطينية وكان شجاعا في مواجهة تطرف إيران


ادوارد غابرييل: لأزيد من 20 عامًا كان دائما جلالة الملك محمد السادس ملتزمًا بالقضية الفلسطينية وكان شجاعا في مواجهة تطرف إيران
 الله يبارك في عمر سيدي
ادوارد غابرييل: لأزيد من 20 عامًا كان دائما الملك محمد السادس ملتزمًا بالقضية الفلسطينية وكان شجاعا في مواجهة تطرف إيران

قال السفير الأمريكي الأسبق بالمغرب، ادوارد غابرييل، “: لقد درست المغرب وكنت مراقبًا وثيقًا للملك محمد على مدار العشرين عامًا الماضية. وعلى الرغم من أنه ليس لدي معلومات حول دقة التقارير التي تحدثت عن رفض الملك استقبال مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، إلا أنني لم أتفاجأ من خطوة إذا كانت صحيحة. فمنذ أزيد من 20 عامًا، كان العاهل المغربي ملتزمًا قوة بالقضية الفلسطينية، واتخذ مواقف شجاعة رغم ضغوط القوى الخارجية”.
وأضاف في مقال نشره بالموقع الاخباري “موروكو واندموف”: من المؤكد أن الملك محمد السادس في حالة ان كان خبر رفضه استقبال مايك بومبيو، صحيحا من عدمه، لم يكن على وشك التأثير في الانتخابات الإسرائيلية من خلال دعم أي طرف وقلب الموازين لحزب لصالح آخر”.
وأشار ادوارد غابرييل الى أن “الملك محمد السادس كان مؤيدًا مبكرًا لحل الدولتين، حيث كان محاوراً بين إسرائيل وفلسطين في الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس كلينتون، مؤيدا بقوة لمواقف كلينتون. كرئيس للجنة القدس، اتخذ مواقف مبدئية ضد إسرائيل بشأن المستوطنات في الضفة الغربية، كما دعا إلى حماية الأماكن المقدسة في القدس”، مستطردا :” أجد صعوبة في تصديق أن أي شيء من شأنه أن يردعه عن موقف مبدئي بشأن رفض مايك بومبيو بسبب نتنياهو”.
وتابع ادوارد بالقول، “عندما كان المغرب، مهدد بالتبشير المسيحي أو نشر التعاليم المتطرفة، لم يثن أي شيء الملك محمد السادس عن إغلاق المؤسسات التي تُعلِّم آراء معادية للأصول المذهب المالكي المعتدل في العقيدة الإسلامية، بل قرر قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران عندما تبين له أنها وراء الترويج للأفكار الجمود والتطرف، كما رفض الانضمام إلى النزاعات في اليمن والخلاف الدبلوماسي مع قطر”.