القائمة الرئيسية

الصفحات

هذا ما قاله المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه في نهاية إحدى الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1989 :


المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه في نهاية إحدى الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1989 :

المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه في نهاية إحدى الدروس الحسنية الرمضانية لعام 1989 :

 ''أريد أن أشير إلى ظاهرة لم تكن في الحسبان ولم تكن من جملة مخططاتنا، ذلك أن موسم رمضان، شهر القرآن، شهر الوحي، أراد الله سبحانه وتعالى أن يجتمع هنا أشخاص من قارات مختلفة، ولغات مختلفة، وألوان مختلفة، وأراد الله أن نسمع في يوم واحد مقرئا محترما جيدا طيبا من الاتحاد السوفياتي، وأن ننصت إلى محاضر شاب غيور كله حماس من الولايات المتحدة.
أظن أن هذا التواجد سيجعلنا نعطي للديانة الإسلامية وللدين الحنيف وسنة النبي صلى الله عليه وسلم تعريفا آخر، وهو أن نقول: إن الإسلام أصبح مدرسة سلوك سياسي، ولا أقول تعايش، لأن التعايش فيه شيء من الإرغام، وشيء من المضض. الإنسان يتعايش لأنه لا يمكنه أن يفعل شيئا آخر''.