القائمة الرئيسية

الصفحات

المغرب... الحكومة تتجه إلى توجيه ضربة قوية لمواقع التواصل الإجتماعي المضللة


المغرب... الحكومة تتجه إلى توجيه ضربة قوية لمواقع التواصل الإجتماعي المضللة


الحكومة تتجه إلى توجيه ضربة قوية لمواقع التواصل الإجتماعي المضللة...


 الحكومة تتجه إلى توجيه ضربة قوية لمواقع التواصل الإجتماعي المضللة

على إثر الانتشار الكبير للفيديوهات التضليلية والأخبار الزائفة على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص فيروس “كورونا”، وظهور حسابات مغلوطة تسعى لزرع الذعر بين المواطنين، تستعد الحكومة اليوم الخميس لمناقشة مشروع قانون جديد يتعلق بتقنين استعمال وسائط التواصل الاجتماعي.

و وجه الأمين العام للحكومة مراسلة موجهة للمجلس، الذي سينعقد اليوم، قصد برمجة دراسة مشروع قانون رقم 22.20، يتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة.
ويهدف المشروع إلى ضبط المحتوى المنشور على وسائط التواصل الاجتماعي، بعد انتشار عدد من القضايا المجرمة المرتبطة بهاته الوسائط الاجتماعية.

وكان الوكيل العام للملك رئيس النيابة العامة سبق

 أن أعلن أن تعليمات “صارمة قد أعطيت للنيابات العامة لدى محاكم المملكة من أجل متابعة كل من يروج أخبارا زائفة ذات علاقة بموضوع فيروس كورونا، من شأنها إثارة الفزع بين الناس، أو المساس بالنظام العام”.

من جانبه، سبق وأعلن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن نشر وتداول الأخبار الزائفة “هي أكثر شيء مغلط للمواطنين، وهي السبب في خلق حالة من الهلع لديهم”.

والجدير بالذكر أن الشرطة القضائية حركت الدعوى العمومية في حق بعض الأشخاص المشتبه في مسؤوليتهم عن ترويج أخبار زائفة في موضوع فيروس كورونا على إثر تناسل عدد من المقاطع الصوتية على موقع التواصل الاجتماعي “واتساب” و فيديوهات على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، حيث انتهى البحث القضائي بإلقاء القبض على مروجي هذه الإشاعات وتقديمهم أمام النيابة العامة للمحاكمة.