القائمة الرئيسية

الصفحات

المغرب يبدأ استعمال اختبارات الكشف عن “كورونا” تظهر النتائج خلال 15 دقيقة


المغرب يبدأ استعمال اختبارات الكشف عن “كورونا” تظهر النتائج خلال 15 دقيقة


المغرب يبدأ استعمال اختبارات الكشف عن “كورونا” تظهر النتائج خلال 15 دقيقة



دخلت المنظومة الصحية المغربية مرحلة السرعة القصوى في الكشف عن الحاملين لفيروس “كورونا” المستجد.

فبعد توسيع شبكة المختبرات المعتمدة لإجراء التحاليل واعتماد تقنية الكشف السريع للفيروس اعتمادا على الحمض النووي، تقرر توسيع دائرة التقنيات المستعملة في الكشف لتشمل عينات الدم (اختبارات مضادات الأجسام).

وتمكن هذه التقنية التي تم البدء استعمالها في بعض المختبرات، كما هو الحال بالنسبة لمختبر المركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بمدينة الدار البيضاء، من الحصول على النتائج خلال مدة زمنية لا تتجاوز الـ15 دقيقة تقنية، وإن كانت لا ترقى إلى مستوى الاختبار المعروف بـ”PCR”، إلا أنها تمكن من التعامل وبشكل سريع مع الحالات التي تأتي إلى المستشفيات في وضعيات حرجة.

ويتم الآن تقييم التقنيات الجديدة للكشف، مع الاستمرار في اعتماد اختبارات الحمض النووي التي تتطلب أزيد من 3 ساعات وذلك بالنظر إلى أنها “من أرقى الاختبارات المتوفرة حاليا على الصعيد العالمي”.

ومن شأن تنويع التقنيات المستعملة من شأنه أن يساهم في الكشف عن آلاف المخالطين دون انتظار ظهور الأعراض، وهو الأمر الذي دشنه المغرب بالفعل وأظهر فعالية كبيرة بعد اكتشاف المئات من الحالات لدى هذه الفئة.