القائمة الرئيسية

الصفحات

إفريقيا في مواجهة "كوفيد 19" .. مبادرات كبرى يقودها جلالة الملك محمد السادس نصره الله لرفع التحديات


إفريقيا في مواجهة "كوفيد 19" .. مبادرات كبرى يقودها جلالة الملك محمد السادس نصره الله  لرفع التحديات
صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله يد المغرب ممدودة لافرقيا

إفريقيا في مواجهة "كوفيد 19" .. مبادرات كبرى يقودها جلالة الملك محمد السادس نصره الله  لرفع التحديات


يبدو أن فيروس "كورونا" بلغ مرحلة حرجة، وتحول إلى وباء في مختلف بقاع العالم، لترخي تداعياته الاجتماعية والاقتصادية والصحية بظلالها بشكل كبير على التوازن المالي العالمي وتهدد جهود تنمية القارة الإفريقية التي تواجه بالفعل تحديات جمة.
الرهان كبير والتهديد خطير. فالقارة الإفريقية تحتاج بشكل عاجل إلى إجراءات موحدة وتظافر الجهود لرفع تحدي مكافحة "كوفيد 19 ".

وكقائد إفريقي حريص على رفاهية الأفارقة،

 اتخذ صاحب الجلالة الملك محمد السادس رعاه الله  زمام المبادرة من خلال إطلاق جلالته مبادرة تهدف إلى إرساء إطار عملياتي قادر على مواكبة البلدان الإفريقية في هذه الأوقات العصيبة من تدبير الوباء.
وفي ظل جهود مواجهة التداعيات الخطيرة للجائحة وتقديم العلاجات الضرورية ورفع التحديات الكبيرة ، جاءت مبادرة جلالة الملك، القائد المتبصر ، لتستجيب لرؤية التضامن الإفريقي التي تنادي بها المملكة بهدف النهوض بتنمية الأفارقة.
وتهدف المبادرة الملكية إلى تشجيع رؤساء الدول الأفارقة على إرساء إطار عملياتي من أجل مواكبة البلدان الإفريقية في مختلف مراحل تدبير الوباء ، وتبادل الخبرات والممارسات الجيدة لمواجهة التأثير الصحي والاقتصادي والاجتماعي للفيروس.

وأعرب الرئيس السنغالي ماكي سال

 عن شكره لصاحب الجلالة على مبادرة جلالته من أجل "استجابة متضامنة ومنسقة " لمواجهة جائحة "كوفيد 19" ،معربا عن عزمه للعمل من أجل نجاح العملية.
وتعد هذه المقاربة ضرورية ، بل حيوية، لإنقاذ ومساعدة البشرية في مواجهة فيروس "كورونا" المدمر والذي تفشى بسرعة فائقة وأرهق القطاعات الصحية والاقتصادية والأمنية في إفريقيا.
 آثار مدمرة لإفريقيا
مواجهة انتشار وباء "كوفيد 19" ، يتطلب استجابة عالمية ومتظافرة ، ذلك أن إسهام الوباء في ركود اقتصادات العديد من البلدان المتقدمة، ستكون له لا محالة، آثار مدمرة على القارة الإفريقية.
وإذا كانت القارة قد اعتادت على مكافحة الأمراض المعدية، وخاصة وباء "إيبولا" في غرب إفريقيا مابين 2014- 2016 ، فإن معظم بلدان المنطقة لن يكون بمقدورها تحمل التكلفة الاقتصادية الباهضة والتأثير الاجتماعي لهذا الفيروس.
وبأنظمة صحية ضعيفة وهشة وعاملين في القطاع الصحي يعانون ضغوطات جمة، واجهت القارة السمراء بالفعل مشاكل صحية متعددة ، وخاصة داء فقدان المناعة المكتسبة (السيدا) والسل والملاريا التي تجعل الملايين من سكان القارة أكثر هشاشة في مواجهة التداعيات الخطيرة لفيروس "كورونا".
وعلى المستوى الاقتصادي ، أضحت الآثار السلبية للوباء بادية في مختلف بقاع العالم ، إلى جانب تأثير التدابير المتعددة المتخذة للتخفيف من انتشار الفيروس على اقتصادات البلدان الإفريقية وعلى الحياة اليومية لشريحة واسعة من السكان المعرضين للخطر ، الذين يعيشون ، يوما بعد يوم ، على هامش القطاع الاقتصادي غير المهيكل.
وإلى جانب الآثار المدمرة للجائحة، فمن المحتمل أن يهدد الوباء الأمن الغذائي في بعض مناطق القارة، وخاصة في غرب إفريقيا ، وفقا لتوقعات المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.
وحذرت المجموعة من أن مخزون المواد الغذائية في جميع البلدان الأعضاء لن يستمر أكثر من أسبوع في حال حدوث أزمة صحية حادة، مشيرة إلى أنه في حال نقص الغذاء سيؤدي ذلك إلى موت عدد كبير من ساكنة المنطقة ، ليس بسبب الفيروس ، ولكن بسبب المجاعة أثناء وبعد الأزمة.
 سبيل الخلاص
وأمام هذا الوضع المقلق ، لا يمكن لإفريقيا ، وكباقي دول العالم ، أن تتجنب بأي حال من الأحوال، التداعيات السوسيو اقتصادية للوباء ، ولكن يمكنها أن تنخرط في جهود الحد من الأضرار واستيعاب صدمة الآثار السلبية عبر إجراءات وتدابير متضامنة ومنسقة على النحو الذي قدمته مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.
وإذا كان من المفروض أن ينصب التضامن والتشاور بين الدول على الجانب الاقتصادي ، فإن الحالة الوبائية الطارئة تتطلب إطلاق خطط ناجعة للحد من انتشار الفيروس وتخفيف العبء على النظام الصحي وحماية الأشخاص الأكثر هشاشة.
وتعد إجراءات عزل الحالات الإيجابية ، ووضع الحالات المشتبه فيها في الحجر الصحي ، والتدابير الوقائية والعمل والتعليم عن بعد ، من الإجراءات الإيجابية في زمن "كورونا" التي يتطلب تنفيذها في بعض البلدان الإفريقية ، توفير المواكبة والخبرة اللازمة لذلك.
ويبقى التعاون بين الدول وإرساء نهج قائم على التضامن والتشاور، على غرار المبادرة التي أطلقها صاحب الجلالة، القائد الإفريقي الحريص على رفاهية الأفارقة، السبيل الوحيد للخلاص وتجاوز هذه الأزمة الصحية.