القائمة الرئيسية

الصفحات

رسالة شكر و حب لجلالة الملك محمد السادس نصره الله


{{{رسالة شكر لجلالة الملك محمد السادس}}} .  قم بنسخ الرسالة و اكتب اسمك في التوقيعات  رسالة شكر و امتنان  إلى السدة العالية بالله جلالة الملك سيدي محمد السادس نصره الله    سيدي أعزك اللّٰه بعد تقديم فروض الطاعة و الولاء  نتقدم إليكم يا مولاي بآيات الشكر و العرفان و جميل الامتنان لكل ما  فتئتم تبذلونه من مجهودات جبارة و مبادرات رائدة لشعبكم الوفي و المتعلق بأهذاب عرشكم المجيد   و ما المبادرات الاستباقية التي أعطيتم من خلالها أوامركم المطاعة للحد من انتشار وباء كورونا و ما هيأتم له من إجراءات تدبيرية نالت كل الرضى من رعيتكم و قبلها تنويها عالميا أبنتم من خلاله يا مولاي ريادتكم و اهتمامكم برعاياكم الأوفياء و بصحتهم حين أعطيتم أوامركم السامية باتخاذ كل التدابير الضرورية لمحاربة هذا الوباء اللعين ماديا و معنويا و هيأتم له الأسباب التي من شأنها الحد من خطورته و القضاء عليه  فكانت مبادرات تأتي من جلالتكم بلسما شافيا لكل المغاربة و منها قرارات استباقية و احترازية و ما تلتها من قرارات بإنشاء الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا   و إعطاء أوامركم المطاعة و أنتم يا مولاي القائد الأعلى   للقوات  المسلحة الملكية للأطباء العسكريين بالنزول إلى جانب إخوانهم المدنيين لمعالجة و مساعدة المصابين بالوباء و إحداث مستشفيات ميدانية عسكرية مجهزة بكل الضروريات الطبية لمساعدة المصابين و تخفيف الضغط على المستشفيات و المصحات بربوع المملكة.  مولاي أمير المؤمنين  كنتم و لازلتم حفظكم اللّٰه و رعاكم نعم الأب الرحيم و الأخ الكريم و الملك  الهمام الذي نلقاه في المحن مؤازرا و مساندا و داعما و باعثا على الأمل لا يثنيك في ذلك أي شيء  بل يزيدكم عزيمة و إصرارا و أنتم بما وهبكم اللّٰه  من ذكاء و فطنة تتفاعلون مع نبض رعاياكم و تبادرون لما فيه خيرهم.  أبقاكم اللّٰه يا مولاي القائد المحنك و الملك الهمام  الضامن لوحدة المغرب و استقراره و أملنا المنشود بعد اللّٰه  لرفعة البلد و ازدهاره و حقق اللّٰه على يديك الخير لشعبكم الذي يبادل جلالتكم حبا بحب و حفظكم في ولي عهدكم المولى الحسن و شد أزركم بصنوكم المولى الرشيد  و بباقي الأسرة الشريفة إنه سميع مجيب.


رسالة شكر و حب  لجلالة الملك محمد السادس نصره الله 


 قم بنسخ الرسالة و اكتب اسمك في التوقيعات

رسالة شكر و امتنان
إلى السدة العالية بالله جلالة الملك سيدي محمد السادس نصره الله

سيدي أعزك اللّٰه بعد تقديم فروض الطاعة و الولاء
نتقدم إليكم يا مولاي بآيات الشكر و العرفان و جميل الامتنان لكل ما  فتئتم تبذلونه من مجهودات جبارة و مبادرات رائدة لشعبكم الوفي و المتعلق بأهذاب عرشكم المجيد
و ما المبادرات الاستباقية التي أعطيتم من خلالها أوامركم المطاعة للحد من انتشار وباء كورونا و ما هيأتم له من إجراءات تدبيرية نالت كل الرضى من رعيتكم و قبلها تنويها عالميا أبنتم من خلاله يا مولاي ريادتكم و اهتمامكم برعاياكم الأوفياء و بصحتهم حين أعطيتم أوامركم السامية باتخاذ كل التدابير الضرورية لمحاربة هذا الوباء اللعين ماديا و معنويا و هيأتم له الأسباب التي من شأنها الحد من خطورته و القضاء عليه
فكانت مبادرات تأتي من جلالتكم بلسما شافيا لكل المغاربة و منها قرارات استباقية و احترازية و ما تلتها من قرارات بإنشاء الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا
و إعطاء أوامركم المطاعة و أنتم يا مولاي القائد الأعلى   للقوات  المسلحة الملكية للأطباء العسكريين بالنزول إلى جانب إخوانهم المدنيين لمعالجة و مساعدة المصابين بالوباء و إحداث مستشفيات ميدانية عسكرية مجهزة بكل الضروريات الطبية لمساعدة المصابين و تخفيف الضغط على المستشفيات و المصحات بربوع المملكة.
مولاي أمير المؤمنين
كنتم و لازلتم حفظكم اللّٰه و رعاكم نعم الأب الرحيم و الأخ الكريم و الملك  الهمام الذي نلقاه في المحن مؤازرا و مساندا و داعما و باعثا على الأمل لا يثنيك في ذلك أي شيء  بل يزيدكم عزيمة و إصرارا و أنتم بما وهبكم اللّٰه  من ذكاء و فطنة تتفاعلون مع نبض رعاياكم و تبادرون لما فيه خيرهم.
أبقاكم اللّٰه يا مولاي القائد المحنك و الملك الهمام  الضامن لوحدة المغرب و استقراره و أملنا المنشود بعد اللّٰه
لرفعة البلد و ازدهاره و حقق اللّٰه على يديك الخير لشعبكم الذي يبادل جلالتكم حبا بحب و حفظكم في ولي عهدكم المولى الحسن و شد أزركم بصنوكم المولى الرشيد  و بباقي الأسرة الشريفة إنه سميع مجيب.
خادم الأعتاب الشريفة
رفاق عدنان