القائمة الرئيسية

الصفحات

البرلماني مولاي زبير حبدي يتنازل عن راتبه الشهري لدعم ساكنة الفقيرة بالسمارة


البرلماني مولاي زبير حبدي يتنازل عن راتبه الشهري لدعم  ساكنة الفقيرة بالسمارة
إضافة شرح

البرلماني مولاي زبير حبدي يتنازل عن راتبه الشهري لدعم  ساكنة الفقيرة بالسمارة


انخراطا منه في التعبئة الوطنية ضد جائحة فايروس كورونا وبعد اعلان الحكومة تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمملكة إلى غاية 20 ماي 2020، قرر السيد النائب البرلماني مولاي زبير حبدي التنازل عن راتبه البرلماني من أجل دعم ومساعدة الاسر المعوزة التي فقدت دخلها اليومي والتي تضررت بسبب هذه الجائحة بإقليم السمارة وذلك طيلة فترة الطوارئ التي ستعرفها بلادنا.

وسيخصص الدعم المقدم من طرف السيد النائب للفئات الهشة  بالإقليم كالنساء الأرامل والمطلقات وذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين وكذا سيتم دعم فئة الحرفيين الذين توقفو عن العمل  بسبب ظروف الحجر الصحي كاصحاب محلات الحلاقة وعمال الشركات الخاصة وعاملات النظافة فضلا عن بعض سكان الإقليم الذين كانو يعتاشون من مردود كراء بسيط لبعض المحلات انقطع عنهم اليوم في ظل هذه الظروف.

وتجدر الإشارة إلى أن السيد النائب مولاي زبير حبدي سبق وتنازل عن تعويضات المهام المخصصة له كنائب أول لرئيس المجلس البلدي للسمارة لفائدة صندوق كورونا كما سبق له كذلك  التنازل، رفقة زملائه البرلمانيين، عن راتب شهر مارس لفائدة نفس  الصندوق.

كما وجه السيد النائب البرلماني مولاي زبير حبدي شكره الخاص لجميع مصالح الدولة المرابطة في الصفوف الامامية وعلى رأسها عامل الإقليم السيد حميد النعيمي والسيد بوعزة الغربي رئيس المنطقة الإقليمية للامن الوطني فضلا عن جميع رجال واعوان السلطة المحلية والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية والمنظومة الصحية بالاقليم والذين يسهرون جميعهم من أجل حمايتنا من هذا الوباء.

كما نوه السيد النائب ووجه شكره الكبير لكل من بادر من أجل مساعدة المواطنين في ظل هذه الظروف التي تعرفها بلادنا والتي تفرض علينا تغليب روح التضامن والتآزر ونوه بجميع المبادرات الخيرية التي قام بها باقي المنتخبين والمحسنين وهيئات المجتمع المدني من أجل تخطى الآثار الاجتماعية لحالة الطوارئ الصحية.