القائمة الرئيسية

الصفحات

احتفالات عاشوراء بالمغرب.. عاداتُ احتفالية و"طقوسُ جاهلية" و فوضى عارمة


احتفالات عاشوراء بالمغرب.. عاداتُ احتفالية و"طقوسُ جاهلية" و فوضى عارمة



احتفالات عاشوراء بالمغرب.. عاداتُ احتفالية و"طقوسُ جاهلية" و فوضى عارمة

خصَّص المغاربة ليوم العاشوراء، الذي يحل في العاشر من محرم الحرام كل سنة هجرية، مجموعة من العادات والطقوس توارثوها عن الأجيال السابقة دون معرفة سياقها ولا معانيها تتوزع ما بين المُباح والبدع والمُحرَّم.

وإذا كان مجموعة من التجار يستغلون المناسبة ويجدونها فرصة سانحة للكسب عبر بيع الفواكه الجافة وألعاب الأطفال والحناء والطِّيب، فإن الأطفال يجدونها أياما للعب واللهو وتخريب الأشجار وإن كان عبر تعريض حياتهم لخطر الحروق والموت وفقئ الأعين، في ما تستعد بعض النسوة لاقتناء بعض المواد التي تستعمل في السحر والشعوذة باعتبارها أياما "كيْتقْضى فيها الغَرض".

وحيث أن الكثير من الشباب واليافعين اشتغلوا باللعب وتفننوا فيه وخرجوا ببعضه إلى دائرة الخطر كالمفرقعات والألعاب النارية، إضافة إلى ما يعتبره الكثيرون ظلما واعتداء خصوصا على الفتيات بالرش بالماء "زمزم" والرمي بالبيض الفاسد والبول وماء جافيل وربما " لما القاطع"، ما يجعل اليوم يحفل بالعادات السيئة التي قد تقلب حياة البعض رأسا على عقب وتقوده نحو المستشفى وربما القبر.

أبناء المغاربة بين الفرح واللعب بالنار و الفوضى 

للأطفال نصيب الأسد في الاحتفالات التي تسود قرى ومدن المغرب بمناسبة عاشوراء، ومن التقاليد التي لن يسمح الأطفال بالمَحيد عنها اقتناء اللعب و"الطعارج" ، فضلا عن شراء الملابس الجديدة في بعض مناطق المغرب. ويعتقد بعض الأطفال في غفلة عن آبائهم أو بسبب قلة تربية ورعاية، أن اللعب خلال عاشوراء لا يستقيم إلا مع اللعب بالمفرقعات النارية التي تشكل كابوسا حقيقيا للفتيات على الخصوص والنساء الحوامل ممن يكن ضحية "قنبولة"، ناهيك عن الخطورة الجسدية التي قد تصيب أحد الأطفال أو المارة بالعمى.

ومن المظاهر المرتبطة كذلك بعاشوراء، تعرض أشجار الحدائق للاقتلاع والتخريب من طرف الأطفال والفتيان الذين يعمدون إلى جمع كمية من الأخشاب والأغصان من أجل "الشعالة"، فبعد إضرام النار في الخشب الذي تسكب عليه مواد شديدة الاحتراق يتناوب الفتيان على القفز من فوق النار المستعرة؛ وكم من طفل أو مراهق كان ضحية لطيشه وإهمال والديه وانتهى به المطاف في المستشفى بعد سقوطه وسط النار مصابا بحروق من الدرجة الثالثة. 
كما نسجل في أيام عاشوراء فوضى في الأحياء الشعبية بسبب استعمال المفرقعات و الشهب و التهديد سلامة السكان و الضجيج بسبب شدة قوة الانفجارات و استعمالها في أوقات متأخرة باليل و تهديد أمن و سلامة السكان. 

التجار.. أيام بيع وشراء ورواج

تشكل ذات المناسبة، أياما للكسب التجاري والربح المادي، حيث يعرض الباعة أشكالا وأنواعا من الفواكه الجافة التي يُقبل عليها المغاربة خلال عاشوراء، يتفننون في عرض منتوجاتهم والمناداة عليها، في حين يرتئي آخرون بيع لعب الأطفال والمراهنة على ألوانها وإغرائها واستجابة الآباء أمام إلحاح الأطفال كل مرة يخرجون برفقتهم.

أما البقية فتعمد إلى بيع العطور وعود الطيب والمسك و"الجاوي" و"التفوسيخة" والعديد من المواد التي تستعمل لجلب الحظ والعريس والعمل والرزق وتكبيل الزوج حسب معتقدات جاهلية.

النساء.. طبخ وزينة وتطبيل

تحرص النساء المغربيات بالبادية على الخصوص على الاستيقاظ باكرا صبيحة عاشوراء، حيث تعمدن إلى فرش الفاكهة الجافة بكل أنواعها في "قصعة" أو ما شابه ورشها بالقليل من الماء، وفي حضور الأسرة كاملة تعمد إلى اقتسام الفاكهة مناصفة على الأبناء مع الاحتفاظ بحق "الغايب" و"المتوفى" من أجل تقديمه كصدقة.

"الكسكس بالقديد"، وجبة من بين الوجبات التي يتم إعدادها احتفاء بيوم عاشوراء، وتخصيص بقية اليوم للزينة وتخضيب اليدين والرجلين وشعر الرأس بالحناء، ولبس الجديد من الثياب وزيارة المقابر والأضرحة.

نساء أخريات شُغلهن الشاغل هو قصد مشعوذات ودجالين، يرين جاهلات أنه يستطيع رد زوج أو جلب رزق أو منع شر، مستعملات في ذلك العديد من المواد الغريبة والشمع و"عشوب العطار"، فمن المهم بالنسبة لهن أن يرمين السحر في "الشعالة" عبر تكليف أحد الأطفال بذلك حتى يبقين بعيدات عن أعين المتحلقين حول النار، في حين تنكب أخريات على الرقص والغناء على كلمات "هذا بابا عيشور ما علينا لحكام..."..

عادات عاشوراء.. بعيدة عن الدين الصحيح

من جهته، أكد الدكتور محمد بولوز الباحث في العلوم الشرعية وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يسن ولا خلفاؤه الراشدون في يوم ‏عاشوراء كما يذكر ابن تيمية رحمه الله وغيره من العلماء شيئا من شعائر الحزن ولا شعائر السرور والفرح ولكنه صلى الله عليه ‏وسلم لما قدم المدينة وجد اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال " ما هذا؟ فقالوا هذا يومٌ نجَّى الله فيه ‏موسى من الغرق فنحن نصومه فقال : نحن أحق بموسى منكم . فصامه وأمر بصيامه"، وقال فيه صلى الله عليه وسلم " صوم يوم عاشوراء يُكفّر سنة وصوم يوم عرفة يكفر سنتين"، ولما كان ‏آخر عمره صلى الله عليه وسلم قال " لئن عشت إلى قابل لأصومنًّ ‏التاسع".

وأوضح المتحدث في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن في سائر الأمور الأخرى ‏من اتخاذ طعام خارج عن العادة أو الاغتسال أو تجديد لباس أو توسيع نفقة أو ‏شراء الفواكه الجافة أو الرش بالماء أو ادخار شيء من لحوم ‏الأضاحي ليطبخ في ذلك اليوم أو إشعال النيران أو الاكتحال أو الاختضاب أو زيارة الأضرحة والمشاهد عند الشيعة ولطم الصدور وجرح الرؤوس ولبس السواد ونحو ذلك، فمِمَّا أحدثه الناس ولا علاقة له بالدين الصحيح ولا ما سنه النبي صلى الله عليه وسلم ولا ‏خلفاؤه الراشدون ولا استحبها أحد من أئمة وعلماء المسلمين.

لعب الأطفال والصيام من الشرع

بولوز، استثنى من كل هذه العادات لعب الأطفال، موضحا أن الأمر له أصل في الشرع وله ارتباط بصيام الأطفال ليوم عاشوراء، ففي صحيح البخاري أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار : من أصبح مفطرا فليتم بقية يومه، ومن أصبح صائما فليصم . قالت (الربيع بنت معوذ بن العفراء راوية الحديث): فكنا نصومه بعد، ونصوم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن (أي من الصوف)، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار.