القائمة الرئيسية

الصفحات

مديرو المؤسسات التعليمية: البروتوكول الصحي يصعب تنفيذه والمؤسسات تفتقر لأبسط الشروط وتأجيل الدخول المدرسي هو الحل


مديرو المؤسسات التعليمية: البروتوكول الصحي يصعب تنفيذه والمؤسسات تفتقر لأبسط الشروط وتأجيل الدخول المدرسي هو الحل


مديرو المؤسسات التعليمية: البروتوكول الصحي يصعب تنفيذه والمؤسسات تفتقر لأبسط الشروط وتأجيل الدخول المدرسي هو الحل

على بعد أيام من انطلاق الموسم الدراسي، في ظروف استثنائية، بسبب جائحة كورونا، خرج مديروا المؤسسات التعليمية، بمطلب تأجيل الدخول المدرسي، بسبب صعوبة تطبيق البروتوكول الصحي داخل المؤسسات، التي قالوا إنها لا تتوفر فيها الشروط اللازمة.

وقالت الجمعية الوطنية لمديري، ومديرات التعليم الابتدائي بالمغر إن الوزارة وضعت كافة أعباء الدخول المدرسي بمختلف سيناريوهاته، وأنماطه على كاهل الإدارة التربوية، خصوصا في التعليم الابتدائي، مشيرة إلى أن جل المؤسسات تفتقر إلى أبسط البنيات، والمرافق، والوسائل، والموارد البشرية الضرورية.

ووجه المديرون دعوة إلى الوزارة الوصية، من أجل إعادة النظر في المذكرة، التي أصدرتها، أخيرا، لما تضمنته من قرارات، وأنماط تربوية، وبروتوكول صحي قالوا إنه تصعب أجرأتها في المؤسسة التعليمية، التي تفتقر، حسب قولهم إلى أبسط شروط المساعدة على تنفيذها.

واقترح المديرون على الوزارة تأجيل الدخول المدرسي إلى غاية السيطرة على الوباء نسبيا، وتوفر الشروط الموضوعية لاستقبال التلاميذ في المؤسسات التعليمية باعتبار أن الخيار البيداغوجي الأساسي، والوحيد الضامن للإنصاف، وتكافؤ الفرص هو التعليم الحضوري.

يذكر أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي قررت التشبث بموعد الدخول المدرسي، للسنة  الجارية، على الرغم من الجائحة، مقترحة التعليم الحضوري، والتعليم عن بعد، مع بروتوكول صحي.