القائمة الرئيسية

الصفحات

نهاية مهمة المستشفى المغربي بـ"مخيم الزعتري"


نهاية مهمة المستشفى المغربي بـ"مخيم الزعتري" 

نهاية مهمة المستشفى المغربي بـ"مخيم الزعتري"

نهاية مهمة المستشفى المغربي بـ"مخيم الزعتري"
أنهى المستشفى الميداني الطبي الجراحي حملته الأولى (1erHMCC) بمخيم الزعتري بمحافظة المفرق بالأردن مهمته الإنسانية لصالح اللاجئين السوريين، بعد ثماني سنوات من الخدمة التي تمت بكل احتراف وتفان وإحساس عال بالمسؤولية.
وكان العمل بالمستشفى قد انطلق في غشت من سنة 2012 كجزء من المساعدة الإنسانية الممنوحة من المغرب، بناءً على تعليمات من الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، لصالح اللاجئين السوريين.

وقد تم تعزيز المستشفى الميداني بوحدات عديدة بسعة لا تقل عن 60 سريرًا وطاقم مكون من 125 مديرًا طبيًا، بما في ذلك 27 طبيبًا عسكريًا مع حوالي عشرين تخصصًا طبيا: الطب العام، الطب الباطني، أمراض القلب، أمراض الرئة، الأمراض الجلدية، طب الأطفال والطب النفسي... إضافة إلى التخصصات الجراحية: جراحة البطن، وجراحة العظام والرضوض، وأمراض النساء والتوليد، وطب الأنف والأذن والحنجرة، وطب الأسنان، وطب العيون، وجراحة الأعصاب والجراحة الترميمية والتجميلية، والتخصصات في الأشعة وعلم الأحياء.
وفي أكتوبر من سنة 2012، قام الملك محمد السادس، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، بزيارة للمستشفى، حيث قدم للمدير الطبي تبرعا من طرف مؤسسة محمد الخامس، شمل 6000 بطانية (5000 منها مخصصة لكبار السن و1000 للرضع والأطفال)، و7 حاضنات للمواليد و1000 وحدة من المعدات الطبية والوقائية للرضع.

كما قام وفد من البرلمانيين المغاربة، في شهر يوليوز 2017، برفقة نظرائهم من الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط (APM)، بزيارة المستشفى المغربي الطبي الجراحي الميداني في الزعتري.
وطيلة فترة وجوده، قدّم المستشفى الميداني المذكور 1.044.459 استشارة طبية لصالح اللاجئين السوريين، موجهة لفائدة 284.711 رجلاً و346.606 امرأة و413.142 طفلًا. كما تم تقديم 1.591.780 خدمة طبية لصالح 444.102 رجل و557.721 امرأة و589.957 طفلا، إضافة إلى إصدار 797479 وصفة طبية.

كما سجل المستشفى العسكري 489395 إجراء في مختلف التخصصات الطبية و312189 في التخصصات الجراحية و220889 فحصا إضافيا، خاصة في علم الأحياء والأشعة والموجات فوق الصوتية وتخطيط القلب، إضافة إلى 2006 حالات ولادة، و20370 حالة إشراف و9345 حالة إجلاء طبي.
ويعكس وجود المستشفى العسكري في مخيم الزعتري انخراط المملكة المغربية القوي، تحت قيادة الملك محمد السادس، في خدمة العمل الإنساني. كما يعكس التزام المغرب بمساعدة اللاجئين السوريين وتلبية احتياجاتهم من الأدوية.