القائمة الرئيسية

الصفحات

معجزات القرأن الكريم في أعماق البحار

 

معجزات القرأن الكريم في أعماق البحار 


العلماء يقولون : ان متوسط عمق البحار حوالي 4 كم وإن قاع المحيط مظلم إظلام لا يصله شئ من النور إطلاقآ 


وإن نور الشمس يشتت ويرد إلى خارج هذه الطبقة , ولم يكن العلماء يدركون من أمواج البحر إلا الأمواج السطحية فقط..


وفي عام 1955م إكتشف العلماء أن هناك أمواجاً عميقة على عمق 1000م . وهذه الأمواج تفوق الأمواج السطحية بمئات المرات في طول الموجة وإرتفاعها


وهذا الاكتشاف الذي سعد به العلماء وقتها !!


قد ذكره القرآن الكريم منذ أكثر من 1400 عام  


فى قوله تعالى 


{{أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ}} ....  (سورة النور الأية 40)


لا نملك إلا أن نقول سبحان الخالق