القائمة الرئيسية

الصفحات

الكركرات : مغاربة هولندا يُشيدون بالتدخل الجيش المغربي

 



الكركرات :  مغاربة هولندا يُشيدون بالتدخل  الجيش المغربي 



نوّه مغاربة هولندا، وبالخصوص المنحدرين من الصحراء المغربية، على غرار العديد من الفعاليات الوطنية والدولية، بالعمل الشجاع والمحترف المتمثل في تدخل القوات المسلحة الملكية بطريقة تكتيكية وبهدوء من أجل تطهير المعبر الحدودي "الكركرات" من عصابة قُطاع الطرق وتأمين حركة المرور وتدفق السلع نحو الدول الإفريقية، دون أن يخلف هذا التدخل العسكري أية خسائر في الأرواح أو إراقة الدماء؛ وهو ما عبروا عنه في تصريحات خاصة لجريدة هسبريس الإلكترونية.


سعاد لكحل، المنحدرة من كلميم، عبّرت عن شكرها للقوات المسلحة الملكية على تدخلها الحازم والجديّ، لتحرير معبر "الكركرات" وإنهاء استفزازات الانفصاليين.


كما استنكرت المتحدث ذاتها، في تصريحها لجريدة هسبريس، ما يقوم به مرتزقة "البوليساريو" من استفزازات في بعض الدول الأول الأوروبية؛ مثل إنزال العلم الوطني المغربي بإحدى قنصليات المملكة بإسبانيا.

وأردفت المواطنة المغربية المنحدرة من الأقاليم الصحراوية بأن كل المغاربة، سواء الذين يقيمون داخل أرض الوطن أم الذين يوجدون في المهجر، جنود مجندون وراء الملك محمد السادس.

من جهته، أشاد الباشير ولد سعيد بالتدخل العسكري للقوات المسلحة الملكية الذي جرى بطريقة تكتيكية وبهدوء، دون أن يخلف أية خسائر في الأرواح أو إراقة الدماء دون إراقة الدماء.

وعلى المنوال نفسه، سار عبد الحق بكباشي، رئيس جمعية الخيمة الدولية" بمدينة روتردام، والذي حمّل جزءًا من مسؤولية استفزازات الانفصاليين لهيئة الأمم المتحدة، منوّهًا بحكمة القوات المسلحة الملكية.


كما أردف قائلا: "إلى متى ونحن نرى أمهاتنا وإخواننا مغتربين؟"، مشددا على أنه حان الوقت لإنهاء أطروحة الانفصال، والرجوع إلى ديارهم ومشاركة الشعب المغربي في إنزال مشروع الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

يُذكر أن الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، أعطى، منذ أيام، أوامره للتحرك عسكريا بالمعبر الحدودي "الكركرات"، لتطهيره من عصابة قُطاع الطرق وتأمين حركة المرور وتدفق السلع نحو الدول الإفريقية؛ وذلك بعد أن أشهد المغرب المنتظم الدولي والعالم أجمع على التصرفات الاستفزازية لجبهة "البوليساريو"، وبعد اتباع المملكة المغربية جميع السبل الدبلوماسية، ثم محاولة التهدئة، حيث تدخل أنطونيو غوتيرس، الأمين العام للأمم المتحدة، محاولا تهدئة الأوضاع دون جدوى، وقوبل بالرفض من لدن قيادة الانفصاليين، وبعد فشل كل هذه المجهودات. وقد جرى تدخل القوات المسلحة الملكية بطريقة تكتيكية وبهدوء، دون أن يخلف هذا التدخل العسكري أية خسائر في الأرواح أو إراقة الدماء. وقد حظي هذا التدخل العسكري بإشادة كبيرة من مختلف الدول، خاصة الصديقة للمغرب.