القائمة الرئيسية

الصفحات

أمريكا تستعد لإعلان عشرات المشاريع الاستثمارية بالصحراء المغربية

 

أمريكا تستعد لإعلان عشرات المشاريع الاستثمارية بالصحراء المغربية



تستعد الولايات المتحدة الأمريكية لإعلان حُزمة من المشاريع الاستثمارية بالأقاليم الجنوبية بملايير الدولارات عقب القرار التاريخي للرئيس الأمريكي القاضي بالاعتراف بسيادة المغرب الكاملة على صحرائه.


ويرتقب أن تقوم الولايات المتحدة الأمريكية، في غضون الأيام المقبلة، بافتتاح قنصلية بمدينة الداخلة من أجل دعم وتشجيع الاستثمار والمشاريع التنموية التي تقوم بها المملكة المغربية لفائدة الساكنة الصحراوية.


وأعلن السفير الأمريكي بالمغرب، ديفيد فيشر، أن الأسبوع المقبل سيشهد إعلان سلسلة من القرارات لتعزيز الشراكة الإستراتيجية القائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية.


 وقال السفير الأمريكي: "نعتزم في الأسبوع المقبل إصدار سلسلة من الإعلانات التي ستسهم في تعزيز الشراكة الإستراتيجية بين الولايات المتحدة والمغرب في مجال التنمية الاقتصادية والتجارة، مع توطيد دور المملكة باعتبارها رائدة في المجال الاقتصادي على الصعيد الإقليمي".


وكتب السفير الأمريكي: "لسكان الصحراء الغربية أود أن أقول ما يلي: ستقوم الولايات المتحدة بفتح قنصلية بمدينة الداخلة من أجل دعم وتشجيع الاستثمار والمشاريع التنموية التي ستحقق لكم منافع ملموسة"، مضيفاً: "لقد جئت من عالم الأعمال في الولايات المتحدة، وأنا متأكد 100 % أن للمغرب مستقبلا اقتصاديا زاهرا ينتظره ونحن في طور الخروج من جائحة كوفيد-19".


وكشفت تقارير إعلامية أمريكية أن إدارة ترامب عبرت عن استعدادها لتقديم مساعدات مالية للمغرب تصل إلى 3 مليارات دولار من أجل القيام باستثمارات، ولاسيما في قطاعات البنوك والفنادق والطاقات المتجددة، وذلك بواسطة شركة تمويل التنمية الدولية التابعة للحكومة الأمريكية.


وأكد مسؤول كبير في إدارة ترامب، وفق ما نقلته صحيفة "نيويورك تايمز"، أن مكتب التطوير يدرس استثمارات تصل إلى 3 مليارات دولار في المغرب على مدى ثلاث سنوات، لكنه قال إنها ليست مرتبطة بعودة العلاقات بين الرباط وتل أبيب.


الصحيفة الأمريكية كشفت أن المستثمر المغربي في إسرائيل ياريف الباز كان له دور كبير في استئناف العلاقات بين الرباط وتل أبيب، موضحة أنه منذ سنة 2017 عمل الرجل كوسيط بين واشنطن والرباط للتفاوض حول مسألة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء مقابل تطبيع المملكة علاقاتها مع إسرائيل. 


ويتجه المغرب إلى تسريع وتيرة الاستثمارات الدولية بالأقاليم الصحراوية خلافاً لما كان عليه الوضع في السابق، إذ سبق أن عبرت العديد من الشركات العربية والدولية عن رغبتها في الاستثمار بالصحراء، خصوصا في مجال الطاقة المتجددة والزراعة والثروة السمكية والسياحة وغيرها من القطاعات.


ومرت الحكومة المغربية إلى السرعة القصوى من أجل تسريع وتيرة التنمية بالأقاليم الجنوبية، إذ دعت وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، الجمعة، إلى تقديم عروض لبناء ميناء الداخلة المرتقب أن تنطلق فيه الأشغال سنة 2021.


وقال الوزير اعمارة إن وزارة التجهيز والنقل واللوجيستك والماء شرعت في إجراءات إنجاز الميناء الجديد الداخلة الأطلسي، بعد الانتهاء من الدراسات التقنية التفصيلية؛ وذلك من خلال البدء في المرحلة الأولى التي تتمثل في إعلان طلب عروض بالانتقاء المسبق Présélection، لاختيار المقاولات المؤهلة للمشاركة.


محتويات الموضوع