القائمة الرئيسية

الصفحات

المملكة المغربية مملكة السلم و السلام و التسامح و التعايش الديني...


 المملكة المغربية مملكة السلم و السلام و التسامح و التعايش الديني... 



الكل ينتقد المغرب لإعلانه إقامة علاقات مع إسرائيل!! على الأقل المغرب لايلعب في الخفاء، لما قرر إستئناف العلاقات مع إسرائيل أعلنها صراحة، وهو قرار سيادي له مبرراته لكن الغريب في الأمر هو أن البعض أصبح يفتي ويحلل ويحرم على هواه!!! وأعتقد أن التقارب العربي الإسرائيلي سيفيد القضية الفلسطينية أكثر لماذا؟ كيف يمكننا التفاوض مع إسرائيل ونحن مقاطعون لهم؟ وهذا خطأ كبير مثلا: المغرب لما كان مقطعا ومنسحبا من الإتحاد الإفريقي كانت كل دول إفريقيا تعترف بالجبهة الوهمية، لكن بعد دخول أوبالأحرى رجوع المغرب للإتحاد الإفريقي أصبحت أغلب الدول الإفريقية تسحب إعترافها بالجبهة الوهمية، وأصبحت الجبهة في عزلة تامة، وكما قال في تحليل موضوعي وواقعي قبل خمس سنوات تقريبا الإعلامي العربي وأظن أنه عبد الباري عطوان يقول( على ما أظن أن المقاطعة خطة فاشلة لأن القطيعة أعطت الفرصة للمتطرفين الإسرائيليين والإسلاميين أن يحتلوا الفراغ الإديولوجي إذا أردنا السلام مع إسرائيل يجب إقناع المواطن الإسرائيلي بذلك وليس الحكومة الإسرائيلية لأن الإسرائيليين اليوم ينتخبون على من يعطيهم أراضي أكثر من فلسطين!!لهذا يجب إكثار زيارات المسؤولين والأكادميين العرب إلى إسرائيل وإستغلال الإعلام الإسرائيلي للتأثير على الرأي العام الإسرائيلي،) إنتهى كلام عبد الباري عطوان !!!ونحن المغاربة لا يمكننا بأي حال نكران التعايش السلمي بين المغاربة واليهود وكان ذلك منذ عهد الأدارسة ، ولعبة السياسة لعبة مصالح والأجدر أن تكون سياسيا وليس عاطفيا،وإذا كنا نفكر بهذا المنطق فكان أحرى بنا أن نقطع علاقاتنا بالدول المحتلة مثل فرنسا إسبانيا إيطاليا وبريطانيا، والتايخ لن ينسى عمليات التقتيل التي مارسوها بالعالم العربي والإفريقي، والمغرب له علاقات قديمة مع إسرائيل، والتابث الذي لايتغير هو موقفه من القضية الفلسطينية فهي لاتتزحزح عن حق الفلسطينيين في دولة معروفة الحدود وعاصمتها القدس الشريف. 

اللهم احفظ ولي أمرنا سبط الرسول الكريم مولاي جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده وبارك في عمره ومتعه بالصحة والعافية في الحل والترحال