القائمة الرئيسية

الصفحات

شبكة الوحدة الترابية تشيد بالقيادة الحكيمة للملك محمد السادس نصره الله


 شبكة الوحدة الترابية تشيد بالقيادة الحكيمة للملك محمد السادس نصره الله 



عبّر أعضاء المكتب التنفيذي للشبكة الوطنية للوحدة الترابية والمواطنة والتنمية عن اعتزازهم الكبير وثقتهم الموصولة في القيادة الحكيمة للملك محمد السادس أيده الله ونصره ، وما أثمرت عنه من إنجازات تاريخية وتحولات إستراتيجية تشهدها القضية الوطنية الأولى.


وأشادت الشبكة، في بلاغ صادر عن اجتماعها، الخميس، عبر تقنية التواصل الرقمي، بالقرار التاريخي للولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالسيادة التامة والكاملة للمملكة المغربية على صحرائها “والذي يُشكل لحظة حاسمة ومفصلية في مسار النزاع الإقليمي المُفتعل والذي يسعى خصوم وحدتنا الترابية إلى تأبيده ضدا على الحقائق التاريخية التي تشهد على أن الصحراء كانت مغربية وستظل مغربية إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها”.


ورحبت الشبكة، في بلاغها، بقرار الولايات المتحدة الأمريكية فتح قنصلية لها بمدينة الداخلة، مشيدة بمضمون الاتصال الهاتفي الثاني “الذي أجراه جلالة الملك مع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، بالنظر إلى ما حمله من تأكيد قوي على أن القضية الفلسطينية ستظل بالنسبة للمغرب، مَلِكًا وحكومةً وشعباً، في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وعلى أن بلادنا ستواصل دعمها الثابت لنضالات الشعب الفلسطيني من أجل إقرار حقوقه الوطنية المشروعة”.


كما عبّر أعضاء الشبكة عن افتخارهم “بالدور البطولي والعملية المهنية والسلمية للقوات المسلحة الملكية عملا بالتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، وفق الضوابط المعمول بها في مثل هذه الحالات لإنهاء حالة الفوضى التي شهدها معبر الكركرات”.


وأكد بلاغ الشبكة، في الأخير، تشبث أعضائها بالوحدة الترابية للمملكة المغربية والدفاع عنها بكل غال ونفيس، “انطلاقا من إيمانهم بعدالة قضية الصحراء المغربية في ظل السيادة الوطنية وقيادة ضامن وحدتها، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتنويههم بالإجماع الوطني وراء جلالته للدفاع عن وحدتنا الترابية وتثبيت المكاسب الوطنية”.


التنقل السريع