القائمة الرئيسية

الصفحات

الأقاليم الجنوبية.. نهضة وتنمية بفضل السياسة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله


 الأقاليم الجنوبية.. نهضة وتنمية بفضل السياسة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله 


الأقاليم الجنوبية.. نهضة وتنمية بفضل السياسة الحكيمة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله


تعرف الأقاليم الجنوبية في السنوات الأخيرة دينامية سياسية ودبلوماسية تترجمها افتتاح العديد من الدول العربية والافريقية تمثيلياتها الدبلوماسية، واقتصاديا استقطابها للاستثمارات الكبرى.


"جهة الداخلة وادي الذهب وبفضل ما تتوفر عليه من مؤهلات طبيعية وبنية تحتية مهمة وعرض سياحي متنوع من الصحراء وشواطئ ممتدة على طول الساحل الأطلسي وخليج وادي الذهب جعلتها قبلة لعدد كبير من المستثمرين الوطنيين والأجانب خاصة في القطاع السياحي"، يقول نائب رئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة الداخلة وادي الذهب، عمر العلوي البلغيتي، مشيرا إلى أن هذا القطاع عرف بدوره خلال السنوات القليلة الماضية نموا وتطورا سريعا بفضل مشاريع المبرمجة ضمن النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية.


في الوقت الذي أشاد فيه بـ "افتتاح الولايات المتحدة الأمريكية قنصلية عامة لها بالداخلة" أشار البلغيتي إلى أن "هذه الدينامية راجعة إلى السياسة الحكيمة لجلالة الملك ليس فقط في المجال الدبلوماسي وإنما أيضا بإيلاء الأهمية للمجال الاقتصادي بالمنطقة من خلال فتح المجال لسياحة الأعمال".


وواصل البلغيتي، في تصريحه لموقع القناة الثانية، بالقول: "بفضل الاستقرار السياسي التي تتمتع به الاقاليم الجنوبية ومع الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على صحرائه تلقينا عددا من طلبات الاستثمار من مستثمرين أجانب يرغبون في الاستثمار في الجهة".


وفي رده على سؤال للموقع حول ما هي خطة عمل المجلس الجهوي للسياحة  بالجهة للتعريف أكثر بالمنطقة على المستوى العالمي؟ أكد العلوي البلغيتي، أن المجلس الجهوي وضع "خطة تواصل" بشراكة مع المكتب الوطني للسياحة والخطوط الجوية المغربية سيتم من خلالها انفتاح الجهة على السوق الدولية عبر الخط الجوي المباشر الذي يربط بين الداخلة وباريس بمعدل رحلتين في الأسبوع.


وأبرز أيضا أن " "خطة تواصل" هاته ترتكز على "بناء هوية وعلامة تجارية خاصة بالجهة سيتم الترويج لها عبر وسائل التواصل الرقمية والتي تدخل ضمن إجراءات التسويق للجهة على مستوى دول أوروبية كألمانيا، فرنسا واسبانيا".


محتويات الموضوع