القائمة الرئيسية

الصفحات

اسبانيا تقدم على خطوة مثيرة قد تفاقم العلاقة المتوثرة بين مدريد و الرباط

 

اسبانيا تقدم على خطوة مثيرة قد تفاقم العلاقة المتوثرة بين مدريد و الرباط


اسبانيا تقدم على خطوة مثيرة قد تفاقم العلاقة المتوثرة بين مدريد و الرباط


تعتزم إسبانيا، خلال الأيام المقبلة، رفع وتيرة وجودها العسكري في كل من سبتة ومليلية، وذلك من خلال بناء وحدات جديدة بالمدينتين المحتلتين، وتحسين القدرات التدريبية للجنود هناك.


و في هذا السياق، ذكرت مصادر إعلامية، أن الحكومة الإسبانية؛ تدرس تحويل مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين؛ إلى منطقتين عسكريين؛ من أجل مواجهة ما تعتبره بطموحات المغرب.


وصرح إيفان ريدوندو مدير مكتب رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانتيز، أمام لجنة شؤون الأمن القومي في البرلمان، أن “الحكومة تدرس خطة لتحويل سبتة ومليلية إلى قلعتين عسكريتين حفاظا على الأمن القومي الإسباني”


وأوضح ذات المسؤول الإسباني، عن وجود خطة أمنية جديدة ستعتمدها الحكومة، ابتداء من الصيف المقبل، وترتكز على تحويل الثغرين المحتلين إلى مناطق عسكرية.


ويأتي هذا المقترح الإسباني المثير، في وقت تعرف فيه العلاقات بين الرباط ومدريد تأزما غير مسبوق، وذلك بسبب استقبال اسبانيا لزعيم ميليشيات جبهة البوليساريو ابراهيم غالي، بهوية جزائرية مزورة، تحت اسم محمد بن بطوش.


ومن المتوقع أن يثير المشروع في حالة  عرضه رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانتيز، على البرلمان، أن يفاقم العلاقة الدبلوماسية بين المغرب واسبانيا، والتي وصلت في الوقت الحالي إلى حد القطيعة.