القائمة الرئيسية

الصفحات

محاولة أخرى يائسة من رئيس الحكومة الاسبانية لإقناع “بايدن” بالتراجع عن الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء المغربية

 

محاولة أخرى يائسة من رئيس الحكومة الاسبانية لإقناع “بايدن” بالتراجع عن الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء المغربية


محاولة أخرى يائسة من رئيس الحكومة الاسبانية لإقناع “بايدن” بالتراجع عن الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء المغربية


من المنتظر أن يجري رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، أول لقاء له مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، يوم الاثنين المقبل، في إطار قمة الناتو التي ستعقد في بروكسل.



وتم تأكيد ذلك من قبل النائبة الأول لرئيس الحكومة، كارمن كالفو، في مقابلة على التلفزيون العمومي، وأوضحت فيها أن سانشيز سيعود في نهاية هذا الأسبوع من كوستاريكا، حيث يتواجد في زيارة رسمية، وسيتجه مباشرة إلى  بروكسل لحضور اجتماع قادة الحلف الأطلسي.


و ادعت قناة “أنتينا 3″، أن سانشيز سيسعى خلال هذا اللقاء، إلى إقناع الرئيس الأمريكي، بالتراجع عن الاعتراف بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية،


و وفق المصدر ذاته، سيحاول إقناعه بدعم استضافة إسبانيا لقمة الناتو سنة 2022.



 

ويأتي هذا اللقاء في خضم الأزمة الدبلوماسية التي تعصف بالعلاقات بين مدريد والرباط، حيث كانت الأوساط السياسية تننظر إعلان الولايات المتحدة موقفا بخصوص هذه الأزمة.


كما يأتي الترويج لهذا اللقاء لترويج  كمحاولة من إسبانيا للعب على الحبال المتينة التي تربط بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، بعدما حاولت إسبانيا تعكير صفو أجواء العلاقات المغربية مع الاتحاد الأوربي.


و يراهن رئيس الحكومة الاسبانية “بيدرو سانشيز”  على لقاء مقتضب مع “جو بايدن” لتليين الموقف المغربي الذي أحرج الإسبان وفوت عليهم مكاسب اقتصادية جمة من قبيل استثنائهم من الاستفادة من عملية “مرحبا 2021”.