القائمة الرئيسية

الصفحات

الجيش المغربي يقصف المدخل الرئيس للرابوني ويُفشل مخططا للبوليساريو و الجزائر لتوريطه في قتل مدنيين

 

الجيش المغربي يقصف المدخل الرئيس للرابوني ويُفشل مخططا للبوليساريو و الجزائر لتوريطه في قتل مدنيين


الجيش المغربي يقصف المدخل الرئيس للرابوني ويُفشل مخططا للبوليساريو و الجزائر لتوريطه في قتل مدنيين


أكد منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي “فورساتين” قصف الجيش المغربي لمحيط بوابة “لبريگة” المدخل الرئيس للرابوني القلب النابض لمخيمات تندوف ومقر الجبهة الانفصالية البوليساريو.


و قال“فورساتين”، في بيان له، أن الجيش المغربي أفشل مساع للبوليساريو والجزائر لتوريطه في قتل مدنيين بتندوف، حيث سمحت الجارة الشرقية للجبهة الانفصالية بقصف الحزام الرملي من منطقة تضم عددا من المدنيين.



واعتبر المنتدى أن الرد المغربي على القصف، “كان طبيعيا واستهدف بدقة مكان انطلاق القذائف من الجهة الأخرى، وتعامل باحترافية مع الهدف، وهو ما وثقته هواتف المدنيين الصحراويين أنفسهم المتواجدين بالقرب من المكان، وقد فضحت الفيديوهات التي صورت زيف الرواية الجزائرية، وفضحت متاجرة جبهة البوليساريو بالمدنيين ومحاولة قتلهم لتحقيق أهدافها الخبيثة”.


 و أوضح المصدر ذاته إن القصف المغربي كان رد فعل عادي من القوات المسلحة الملكية على ضربات وجهت إلى الحزام الرملي من نفس النقطة، التي تعد نقطة تماس حدودي ولا تبعد عن الحزام الرملي إلا بـ30 كيلومتر، وعن الجانب الجزائري بـ13 كلم. مضيفا، أن الجبهة الانفصالية تعمدت استهداف الجانب المغربي من منطقة لم تكن قط محل مواجهة، و”تعتبر نقطة آمنة بالنظر الى اتفاق غير معلن على ضرورة النأي بها عن أي مواجهة بسبب تواجد المدنيين، والقرب الحدودي، وعلى كل جهة حدودية حماية حدودها وضمان استقرارها، ومنع أي انزلاق بها”.