Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

ضربة فرنسية موجعة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون


ضربة فرنسية موجعة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

ضربة فرنسية موجعة للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون

منعت السلطات الفرنسية تجمعًا كان من المقرر تنظيمه من قبل حركة مؤيدة لنظام عبد المجيد تبون في باريس يوم الأحد 18 فبراير.


وكان الهدف من التجمع تحويل إحياء ذكرى اليوم الوطني للشهيد بالجزائر إلى عيد وطني بفرنسا، واستعراض للقوة دعماً لنظام تبون.


خوفًا من الاضطرابات:


أصدرت مديرية شرطة باريس بلاغًا يمنع “جميع المظاهرات المخطط لها الأحد 18 فبراير، لإحياء ذكرى الشهيد من جهة، وفيما يتعلق بالحراك من جهة أخرى”.


وكان من المقرر تنظيم التجمع في ساحة الأمة بباريس الساعة الثانية بعد الظهر، تكريماً للمقاتلين الجزائريين الذين استشهدوا في حرب الجزائر.


صادف الأحد الماضي الذكرى السنوية الخامسة للحراك الجزائري، وهي حركة احتجاجية شعبية خرجت لمعارضة انتخابات 2019 الرئاسية التي كان يمكن أن تفسح لعبد العزيز بوتفليقة الطريق لرئاسة البلاد لولاية خامسة.


وخطط المعارضون الجزائريون لتنظيم مسيرات في العاصمة الفرنسية بمناسبة ذكرى تأسيس الحراك، إلا أن هذه المسيرات تم حظرها، أيضاً، من قبل مديرية شرطة باريس.


أسباب المنع:


أبلغت مصادر أمنية فرنسية لـ“مغرب-أنتلجونس” أن الأسباب الرئيسية المرتبطة بهذا القرار الحازم بمنع التجمع المطلوب من قبل حركة مؤيدة لنظام تبون تفسرها احتمالات ترديد شعارات معادية المغرب وملكه همومؤسساته، وأيضا معادية لنشطاء حركة تقرير مصير منطقة القبائل، مما يمكن أن يؤدي إلى مواجهات تهدد النظام العام في العاصمة الفرنسية.


قالت “مغرب انتلجنس” إن باريس ترفض بشكل قاطع أن تكون “منصة لنشر الكراهية تجاه المغرب من طرف النظام الجزائري، وفق تعبير المصدر.

تعليقات